واشنطن تعلن الإفراج عن 24 من معتقلي غوانتانامو   
الخميس 1424/12/7 هـ - الموافق 29/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أسرى غوانتانامو.. مخالفات أميركية للقانون الدولي (أرشيف)
أعلن السفير الأميركي الخاص بجرائم الحرب أمس الأربعاء أن الولايات المتحدة ستطلق سراح ما يصل إلى 24 معتقلا ممن تعتبرهم لا يشكلون خطرا أمنيا كبيرا من قاعدة خليج غوانتانامو العسكرية.

وقال السفير بيير ريتشارد بروسبر إنه يجرى وضع الترتيبات لذلك، لكنه امتنع عن ذكر البلاد التي ينتمون إليها أو موعد إطلاق سراحهم. وكشف أن الولايات المتحدة وضعت "ترتيبات مع تلك البلاد بحيث ننتظر منها أن تصدر هي الإعلانات".

وتحتجز واشنطن نحو 660 شخصا ممن يشتبه في عضويتهم بتنظيم القاعدة أو حركة طالبان الأفغانية منذ اعتقالهم أثناء الحرب التي قادتها على أفغانستان أواخر 2001. وقال بروسبر إن نحو 80 ممن اعتبروا لا يشكلون خطرا قد أطلق سراحهم العام الماضي.

ولقيت الاعتقالات المستمرة بلا محاكمة أو تهمة انتقادات عالمية واسعة من الحكومات ومنظمات حقوق الإنسان القلقة من الوضع القانوني للسجناء وأوضاع المعسكر.

وأضاف أن بلاده تجري أيضا محادثات مع عدد من الدول بشأن إعادة سجناء يعتبرون خطرا متوسطا، لكنه رفض تحديد موعد. وقال "الأمر ليس في أيدينا إنه في أيدي الحكومات الأخرى. إذا ردوا علينا غدا فسيكون غدا". لكنه استطرد قائلا إن العديد من السجناء الآخرين يحتاجون لمزيد من التحقيقات.

وأضاف "فيما يتعلق خاصة بالمعتقلين الأوروبيين هناك نمط يتشكل بالنسبة للبلدان التي زاروها في طريقهم إلى أفغانستان" وعبر عن انزعاجه من الأمر باعتباره ليس مجرد صدفة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة