سلاح الجو الأميركي ينقل قاصفات عملاقة للعراق   
الأحد 1427/2/5 هـ - الموافق 5/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:45 (مكة المكرمة)، 23:45 (غرينتش)
AC-130 تحمل مدفعا قادرا على إلقاء 120 قذيفة في الدقيقة (رويترز-أرشيف)

قالت وكالة أسوشيتد برس الأميركية للأنباء إن سلاح الجو الأميركي باشر نقل طائرات AC-130 المقاتلة العملاقة إلى قاعدة عسكرية أميركية في العراق لم يكشف اسمها.
 
وأوضحت الوكالة التي انفردت بالنبأ أن الطائرة التي استخدمتها القوات الأميركية في حرب فيتنام وتوصف ببأسها الشديد وقدراتها التدميرية الكبيرة, ستستخدم هذه المرة في محاربة المسلحين الرافضين للوجود الأجنبي في العراق.
 
ورفضت قيادة القوة الجوية الأميركية في العراق تقديم مزيد من التفاصيل عن أسباب تحريك هذه الطائرات, مكتفية بتأكيد نبأ وصولها إلى إحدى القواعد الأميركية في العراق.
 
يشار إلى أن الجيش الأميركي استخدم هذا النوع من الطائرات في هجمات عدة, ففي نوفمبر/تشرين الثاني عام 2004 دعمت القاصفة AC-130 تقدم القوات الأميركية نحو مدينة الفلوجة غرب محافظة بغداد.
 
وتستطيع هذه الطائرة التي يبلغ طولها نحو 30 مترا, أن تدور حول الهدف مدة طويلة, وهي مزودة بمدفع عيار 40 ملم قادر على إطلاق 120 قذيفة بالدقيقة الواحدة. كما أنها مزودة بمدفع آخر عيار 105 ملم شبيه بالنوع الذي يستخدم في القصف الأرضي.
 
وتحمل النسخة الجديدة من طراز AC-130 والتي أطلق عليها AC-130U المعروفة باسم "سبوكي" (Spooky), مدفعا من نوع غاتلنغ عيار 20 ملم. وقد صمم هذا النوع من الطائرة لقتل الأعداد الغفيرة من الجنود المدججين بأنواع مختلفة من الأسلحة.
 
وتتمكن طائرات AC-130 التي انتقدت جماعات حقوق الإنسان استخدامها في قصف الفلوجة, من توفيير معلومات استخباراتية مثل تسجيلات الفيديو والصور الملتقطة بالأشعة فوق البنفسجية ومتحسسات الرادار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة