مستشار أميركي: الصرامة الأميركية مع إسرائيل مفتاح السلام   
الاثنين 8/1/1430 هـ - الموافق 5/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 14:12 (مكة المكرمة)، 11:12 (غرينتش)

الكاتب يرى أن أهم قضية في سلام الشرق الأوسط هي البحث عن التوازن الصحيح في علاقات أميركا مع إسرائيل (الفرنسية-أرشيف)

كتب أرون ديفد ميلر مقالا في مجلة نيوزويك يدعو فيه الرئيس المنتخب باراك أوباما إلى التحلي بالقسوة تجاه إسرائيل إذا ما كان جادا في تحقيق السلام في الشرق الأوسط.

واستهل الكاتب -وهو مستشار سابق في عدة إدارات ديمقراطية وجمهورية بالولايات المتحدة الأميركية- مقاله بالقول إن اليهود قلقون على حياتهم وإن التاريخ المأساوي يشفع لهم هذا القلق، ولكن الهجوم العسكري الإسرائيلي الراهن على قطاع غزة لن يخفف شيئا من تلك المخاوف أو حتى يعالج المطالب الأمنية الإسرائيلية على المدى الطويل.

وأشار الكاتب إلى أنه ستكون في واشنطن مخاوف أخرى كثيرة خاصة عندما يتعلق الأمر بإسرائيل، منها إيران النووية وتعاظم قدرة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحزب الله في لبنان، وفوق كل ذلك إصلاح صورة ومصداقية أميركا في الخارج وكذا التوصل إلى اتفاق سلام في الشرق الأوسط.

ورأى الكاتب أن أيام العلاقات المتميزة مع إسرائيل ربما أوشكت على نهايتها، مشيرا إلى أنه رغم التطمينات التي صدرت إبان الحملة الانتخابية فإن على الإدارة الجديدة إذا ما كانت جادة بشأن السلام بين العرب والإسرائيليين- أن تكون أكثر قسوة من سابقاتها سواء إدارة جورج بوش أو بيل كلينتون.

ونقطة الانطلاق لأي عملية سلام من وجهة نظر الكاتب سواء مع سوريا أو الفلسطينيين يجب أن لا تقوم على الحركة السياسية في إسرائيل بل على متطلبات جميع الأطراف.

احتجاجات أمام السفارة الإسرائيلية بلوس أنجلوس على الهجوم الإسرائيلي على غزة(الفرنسية)
ويتابع ميلر أن أهم قضية هي البحث عن التوازن الصحيح في علاقات أميركا مع إسرائيل عبر أمرين، أولهما التعامل مع السلوك الإسرائيلي على الأرض مهما كانت الانتهاكات الفلسطينية.

وضرب الأزمة الراهنة في غزة مثالا على ذلك قائلا رغم أن إسرائيل لديها كل الحق في الدفاع عن نفسها ضد حماس، فهل من المنطق أن تدعم أميركا سياسة إسرائيل في معاقبة حماس عبر تحويل حياة أكثر من مليون ونصف إلى جحيم؟ الجواب، لا.

ثم قضية المستوطنات التي يقول الكاتب إنه على مدار 25 عاما لم يلمس أي محادثات جادة بشأن الدمار الذي تلحقه بعملية السلام، داعيا إلى الحاجة إلى شيء من المحاسبة في هذا الشأن.

الأمر الثاني الذي طرحه ميلر لتحقيق التوازن في العلاقة مع إسرائيل هو حفاظ أوباما على المرونة التكتيكية والاستقلالية في لعب دور الوسيط، مضيفا أن على أميركا أن لا توافق على كل فكرة يقترحها رئيس الوزراء الإسرائيلي.

واختتم بأن تعديل أوباما في نمط التفكير عندما يتعلق الأمر بإسرائيل واستعداده لإظهار القسوة مع العرب أيضا من شأنه أن يجعل السنوات السبع المقبلة منتجة ورائعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة