الأمن يكشف مخابئ أسلحة بسيناء   
الأحد 1431/9/20 هـ - الموافق 29/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:22 (مكة المكرمة)، 14:22 (غرينتش)

قالت أجهزة الأمن المصرية الأحد إنها اكتشفت أربعة مخابئ للأسلحة في سيناء تحتوي على قذائف مضادة للطائرات وألغام أرضية يمكن استخراج المادة المتفجرة منها، وأكدت أنها كانت معدة للتهريب لتهريبها إلى قطاع غزة.
   
وأوضح مصدر أمني أن الشرطة داهمت منطقة جبلية بوسط سيناء وعثرت على مخبأ سري عبارة عن تجويف جبلي يحوي نحو مائة قذيفة مضادة للطائرات، كما عثرت على مخبأ آخر به تسعون قذيفة كاملة الأجزاء وبحالة جيدة.

كما صادرت الشرطة نحو 1500 طلقة كانت موجودة في مخبأ ثالث بوسط سيناء، إضافة إلى عشرة ألغام مضادة للدبابات في مخبأ في مدينة رفح القريبة من الحدود مع قطاع غزة.

ونقلت وكالة رويترز عن المصدر الأمني أن القذائف المضبوطة من مخلفات الحروب مع إسرائيل، وأنه يرجح أن بعض تجار المتفجرات قاموا بجمعها وتخزينها تمهيدا لاستخراج المادة المتفجرة منها وتهريبها إلى غزة عبر الأنفاق.
   
في الوقت نفسه نقلت وكالة يونايتد برس عن تقرير إسرائيلي أن التقديرات الأمنية عقب أنباء ضبط كميات من الأسلحة في سيناء، هي أن حركة حماس نجحت في تهريب قذائف مضادة للطائرات إلى قطاع غزة وأن إيران وسوريا تقفان وراء إمداد المنظمات في القطاع بهذه الأسلحة.

واعتبرت صحيفة هآرتس أن هذا النوع من القذائف ليس متطورا، لكن تسلح الفصائل الفلسطينية بمئات منه من شأنه أن يؤثر على تحليق الطيران الحربي الإسرائيلي في أجواء القطاع.

وأضافت الصحيفة أنه في حال تدهور الوضع الأمني بقطاع غزة فإن الفصائل الفلسطينية قد تطلق هذه القذائف باتجاه الطائرات الحربية الإسرائيلية، فضلا عن إمكانية نصب كمائن مضادات جوية لطائرات إسرائيلية مدنية تحلق بالقرب من الشريط الحدودي بين إسرائيل والقطاع على حد قول هآرتس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة