المعارضة: تدخل عسكري يبدو الحل لسوريا   
الأربعاء 1433/3/30 هـ - الموافق 22/2/2012 م (آخر تحديث) الساعة 22:39 (مكة المكرمة)، 19:39 (غرينتش)
المجلس الوطني: هناك شرّان إما التدخل العسكري وإما حرب أهلية طويلة (الجزيرة)

قالت عضو المجلس الوطني السوري المعارض بسمة القضماني اليوم إن ما يحدث في سوريا يؤكد أن التدخل العسكري قد أصبح الحل الوحيد للأزمة، حيث وصل عدد القتلى منذ ما يقارب عاما على بداية الثورة إلى أكثر من 7500 شخص، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأضافت بسمة القضماني في مؤتمر صحفي بالعاصمة الفرنسية باريس أن المجلس يقترب حقا من اعتبار أن هذا التدخل العسكري هو الحل الوحيد، لأن هناك شرّين إما التدخل العسكري وإما حرب أهلية طويلة.

كما سيحث المجلس الوطني مصر في مؤتمر "أصدقاء سوريا" المقرر عقده في تونس يوم الجمعة على تقييد مرور أي سفينة تحمل أسلحة للنظام السوري من قناة السويس.

وأشارت القضماني إلى أن المجلس يقترح أيضا أن تساعد روسيا على إقناع دمشق بضمان المرور الآمن لقوافل إنسانية لتوصيل مساعدات للمدنيين، مضيفة أنه حتى لا "نضفي طابعا عسكريا فإن الفكرة هي أن نطلب من روسيا ممارسة الضغط على النظام لعدم استهداف الممرات الإنسانية".

وذكرت القضماني أن المجلس الوطني السوري اقترح إقامة ممرات من لبنان إلى مدينة حمص المحاصرة، ومن تركيا إلى إدلب، ومن الأردن إلى درعا.
 

موسكو طلبت من الأمم المتحدة إيفاد مبعوث للاتصال بجميع الأطراف في سوريا للاتفاق على المرور الآمن للقوافل الإنسانية
روسيا تؤيد
في غضون ذلك أعلنت الخارجية الروسية الأربعاء أن موسكو تعمل مع السلطات والمعارضة السورية والقوى الإقليمية لضمان المرور الآمن للقوافل الإنسانية وتدعم دعوة اللجنة الدولية للصليب الأحمر لهدنة يومية لمدة ساعتين في سوريا لنقل المساعدة الإنسانية إلى السكان.

وقال المتحدث باسمها ألكسندر لوكاشيفيتش في مؤتمر صحفي إن بلاده طلبت من الأمم المتحدة إيفاد مبعوث للاتصال بجميع الأطراف في سوريا للاتفاق على المرور الآمن للقوافل الإنسانية.

وأضاف أن المبادرة الروسية تهدف إلى توفير السلامة للشحنات الإنسانية، موضحا أن بلاده تعمل في هذه المسألة مع القيادة السورية وممثلي المعارضة ومع الصليب الأحمر الدولي.

بدوره أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان لوكالة فرانس برس بأن أكثر من 7500 شخص قتلوا منذ اندلاع الحركة الاحتجاجية في سوريا منتصف مارس/آذار 2011 معظمهم من المدنيين.

وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال مع الوكالة أن بين القتلى 5542 مدنيا و2029 عنصرا من الأمن والجيش بينهم أكثر من أربعمائة منشق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة