سيطرة روسية بالقرم وواشنطن تتهمها بإيجاد ذرائع   
الأربعاء 4/5/1435 هـ - الموافق 5/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 7:02 (مكة المكرمة)، 4:02 (غرينتش)

أحكمت قوات روسية سيطرتها على منافذ مهمة لأوكرانيا بشبه جزيرة القرم في تصعيد جديد للمواجهة بعد أيام من عزل الرئيس فيكتور يانوكوفيتش الموالي لها، وفي حين وصل القرم مراقبون من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا اتهم وزير الخارجية الأميركي جون كيري موسكو من كييف بإيجاد ذريعة لاجتياح أوكرانيا.

فقد سيطرت القوات الروسية على قاعدة بلبيك قرب سيفاستوبولن بالقرم، وأعلن ضابط أوكراني أن تلك القوات أطلقت النار تحذيرا باتجاه عسكريين أوكرانيين.

كما فرضت هذه القوات سيطرتها على معبر بحري يربط القرم بروسيا، بينما أغلق مسلحون مؤيدون لموسكو منفذا بريا صغيرا يربط القرم بأوكرانيا، بعد وصول تعزيزات من المدرعات إلى المنطقة، وتحدثت سلطات كييف عن دخول مروحيات عسكرية روسية إلى القرم دون إبلاغها طبقا للاتفاقيات الثنائية.

في المقابل أعلن الجيش الاوكراني الثلاثاء أنه صد هجوما لقناصة ينتمون إلى القوات البحرية الروسية حاولوا مهاجمة سفينة راسية في ميناء سيباستوبول بالقرم.

مراقبون أوروبيون
يأتي ذلك في حين وصل مساء الثلاثاء إلى عاصمة شبه جزيرة القرم مراقبون من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا بناء على دعوة من الحكومة الأوكرانية للاطلاع على الأوضاع هناك.

رفع العلم الروسي فوق مبنى البرلمان بالقرم (الجزيرة)

وذكرت مصادر دبلوماسية في مقر المنظمة بفيينا أن عدة دول أعضاء في المنظمة -من بينها الولايات المتحدة- قررت إرسال مراقبين في البعثة التي من المنتظر أن تبدأ مهمتها اليوم الأربعاء وتستمر أسبوعا قابلا للتمديد.

ولم يعرف على الفور إن كانت روسيا ستسمح للمراقبين بدخول المنطقة التي تسيطر على مجالها الجوي ونقاط دخولها.

كما وصل كييف مبعوث الأمم المتحدة يان إلياسون وأجرى مشاورات مع السلطات الانتقالية الأوكرانية، وذكر إلياسون أن مباحثاته تناولت أهمية إيجاد حل دبلوماسي وسياسي للأزمة والحفاظ على سيادة ووحدة أراضي أوكرانيا.

ضغوط أميركية
في غضون ذلك قال مسؤول أميركي إن بلاده لن تشارك في قمة الثماني في سوتشي ما لم تعدل روسيا عن مواقفها من أوكرانيا.

وقد وجه وزير الخارجية الأميركي جون كيري من كييف انتقادات حادة لموسكو واتهمها بالسعي لإيجاد ذريعة لاجتياح أوكرانيا.

وقال في مؤتمر صحفي عقده في أول زيارة لمسؤول أميركي بهذا المستوى إلى كييف منذ عزل الرئيس فيكتور يانوكوفيتش "أعتقد أنه من الواضح أن روسيا تبذل كل ما بوسعها لإيجاد ذريعة تمكنها من زيادة اجتياح أوكرانيا".

وحذر كيري من إجراءات لعزل روسيا سياسيا ودبلوماسيا واقتصاديا إذا لم تضع حدا للتصعيد ولم تبد رغبة في العمل مع الحكومة الأوكراانية.

video

وجاءت تصريحات كيري في الوقت الذي أعلنت الولايات المتحدة نيتها تقديم مساعدة اقتصادية لأوكرانيا قيمتها مليار دولار في إطار قرض دولي.

في السياق حذر الرئيس الأميركي باراك أوباما روسيا من مغبة التدخل في أوكرانيا، وقال إن تصريحات نظيره الروسي عن القرم "لن تخدع أحدا".

حق التدخل
جاء ذلك بعد تصريحات للرئيس الروسي فلاديمير بوتين أكد فيها أن بلاده تحتفظ بحقها في التدخل بأوكرانيا لحماية الناطقين باللغة الروسية.

ووصف عزل يانوكوفيتش بأنه غير دستوري وعمل خارج القانون، مضيفا أن أي تدخل روسي في أوكرانيا سيكون "عملا مشروعا وفي إطار القانون"

من جهتها هددت الخارجية الروسية باتخاذ إجراءات انتقامية إذا نفذت الولايات المتحدة التهديد بفرض عقوبات اقتصادية على موسكو بسبب الأزمة الأوكرانية.

وفي كييف أعلنت السلطات الجديدة بدء محادثات مباشرة مع روسيا على مستوى عال، وقال رئيس الوزراء الأوكراني المؤقت أرسيني ياتسينيوك للصحفيين إن محادثات على مستوى الوزراء بدأت اليوم مع الجانب الروسي من دون أن يقدم مزيدا من التفاصيل.

وفي مؤشر آخر على انفراج محتمل، أعلن حلف شمال الأطلسي (ناتو) عن اتفاق مع روسيا لعقد محادثات ثنائية في قمة طارئة تعقد الأربعاء، وكان الأمين العام للناتو أندرس فوغ راسموسن قد اعتبر التدخل الروسي بأوكرانيا خرقا للمواثيق الأممية والأوروبية.

وسيطرت القوات الروسية فعليا على القسم الأكبر من شبه جزيرة القرم بعد أيام من إقالة يانوكوفيتش في 22 فبراير/شباط بعد ثلاثة أشهر من حركة احتجاجية نددت بإلغاء حكومته اتفاقا تجاريا مع الاتحاد الأوروبي وتحولت إلى مواجهة عنيفة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة