طهران: مقترحات أوروبا بشأن النووي غير مقبولة   
السبت 1426/7/2 هـ - الموافق 6/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:17 (مكة المكرمة)، 8:17 (غرينتش)
آصفي يؤكد أن الاتحاد الأوروبي لم يلتزم بتعهداته حيال ملف بلاده النووي (الفرنسية-أرشيف)

رفضت إيران بصورة مبدئية المقترحات الأوروبية بشأن ملفها النووي والتي نصت على تقديم ضمانات بالتخلي عن الأنشطة النووية الحساسة مقابل السماح لها بامتلاك برنامج سلمي للطاقة.
 
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي إن تلك المقترحات "غير مقبولة", مشيرا إلى أن الأوروبيين لم يقدموا ضمانات لمصالح بلاده لعدم تضمنها حقها في تخصيب اليورانيوم, وأن تلك المقترحات تتعارض مع المعاهدة الدولية لمنع الانتشار النووي واتفاق باريس.
 
وأضاف في تصريحات للتليفزيون الإيراني ووكالة الأنباء الرسمية إن الرد بالتفصيل على تلك المقترحات سيكون اليوم أو غدا, "لكن يمكننا القول منذ  الآن إن الأوروبيين لم يحترموا تعهداتهم".
 
طهران مصممة على ما يبدو على استئناف أنشطتها النووية الحساسة(الفرنسية)
تصريحات أحمدي نجاد
وكان الرئيس الإيراني الجديد محمود أحمدي نجاد قد صرح خلال أدائه اليمين الدستورية أمام البرلمان اليوم إن بلاده لن تقبل بأي انتهاك لحقوقها أو الخضوع للأجنبي, مؤكدا أن طهران تحترم القواعد الدولية لكنها لن تتبع أبدا سياسة تتعارض مع مصالحها.

وكان الاتحاد الأوروبي قد طلب عقد اجتماع استثنائي الثلاثاء المقبل لمجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية لبحث الموقف الإيراني, الأمر الذي يهدد بإحالة الملف برمته إلى مجلس الأمن الدولي.
 
وأعلن متحدث باسم الوكالة أن الاجتماع لن يعقد في حال قبول طهران المقترحات وإعلانها التخلي نهائيا عن أنشطة تخصيب اليورانيوم، وهو ما أكده البيان المشترك الصادر عن وزراء خارجية فرنسا وألمانيا وبريطانيا.

وحذر وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر الإيرانيين من تصعيد الأزمة مطالبا في تصريحات صحفية بالتخلي نهائيا عن تخصيب اليورانيوم. وقال فيشر في تصريحاته لصحيفة "زويدوشته زيتونغ" الألمانية إن من حق طهران حماية مصالحها وأمنها ولكن بصورة يقبلها المجتمع الدولي ودون أن يؤدي ذلك إلى سباق تسلح في منطقة الشرق الأوسط.


 
تأييد واشنطن
من جهتها أيدت واشنطن المقترحات الأوروبية ورأت فيها حلا وسطا يحتوي على ضمانات كافية لمنع إيران من تحويل أنشطتها إلى التسلح النووي.
 
وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية توم كايسي إن بلاده ستواصل دعم الجهود الأوروبية للتوصل إلى حل دبلوماسي ينهي ما وصفه ببرنامج التسلح الإيراني.
 
ويطلب الأوروبيون من إيران التعهد رسميا بالتخلي عن إنتاج الوقود النووي وتقديم وعود بأن تقتصر أنشطتها النووية على بناء وتشغيل مفاعلات المياه الخفيفة للطاقة.

في المقابل تعترف أوروبا بالحق الثابت لإيران في الاستخدام السلمي للطاقة النووية طبقا لمعاهدة عدم الانتشار النووي وفي إطار اتفاق شامل. كما تعهدت الدول الثلاث بتزويد مستمر لإيران بالوقود النووي لمحطاتها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة