أريستيد يصل إلى جامايكا وارتفاع حدة التوتر في هاييتي   
الثلاثاء 1425/1/25 هـ - الموافق 16/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أريستيد وزوجته في طريقهما إلى مروحية ستقلهما إلى مقر إقامتهما لدى وصولهما لجامايكا (الفرنسية)

وصل رئيس هاييتي السابق جان برتران أريستيد إلى مطار العاصمة الجامايكية تينجستون قادما من جمهورية أفريقيا الوسطي التي استقبلته بعد عزله عن السلطة.

وقد صحب أريستيد زوجته ووفد جامايكي غادروا معه بانغي عاصمة أفريقيا الوسطي التي وصلها مطلع الشهر الجاري بعد عزله عن الحكم.

وتأتي الزيارة تلبية لدعوة رئيس الوزراء الجامايكي برسيفال باترسون الذي ذكر أن أريستيد قد يمضي عشرة أسابيع في جامايكا.

وعلى إثر وصوله إلى جامايكا أعلن رئيس الوزراء الهاييتي الجديد جيرار لاتورتي تجميد العلاقات بين بلاده وجارتها الكاريبية واستدعاء سفير بلاده.

ووصف لاتوروتي الخطوة التي اتخذتها جامايكا باستقبال أريستيد بأنها خطوة غير ودية موضحا أن بلاده لا تستطيع "قبول هذا التصرف".

وأشار إلى أنه قد يقاطع القمة الكاريبية المزمع عقدها في الفترة بين 25 و26 الشهر الجاري في حال بقاء أريستيد هناك حتى ذلك الموعد.

وتخشى الحكومة الهاييتية الجديدة من أن تساهم زيارة أريستيد لجامايكا التي تبعد 185 كلم عن هاييتي في زيادة أعمال العنف بالبلاد.

اعتراض أميركي
وأبدت الإدارة الأميركية أسفها لاستقبال جامايكا لأريستيد إذ اعتبر المتحدث باسم الخارجية الأميركية أن الزيارة غير "ذات جدوى"، مشيرا إلى أن بلاده لا ترى أي هدف حيوي لتلك الزيارة.

وكان رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية الجنرال ريتشارد مايرز قد أكد مطلع الأسبوع الجاري أن قوات حفظ الأمن الأجنبية في هاييتي ستعمل بشكل صارم ضد من أسماهم مثيري القلاقل في تلك الجزيرة.

وأشار إلى أن الذين يحملون السلاح ويقومون "بأعمال عنف سيتم التعامل معهم بشكل مناسب".

قوات كندية تستعد للانتشار في هاييتي (الفرنسية)
جرحى واعتقالات
وفي أول حاثة من نوعها منذ وصول القوات الدولية إلى بورت أوبرانس جرح أمس أول جندي في مشاة البحرية الأميركية في مدينة بيلاير أحد معاقل أنصار أريستيد.

وفي سياق آخر اعتقلت الشرطة الهاييتية عددا من أنصار أريستيد وحذر الرئيس الجديد لجهاز الشرطة من أن السجون ستمتلئ خلال الأسابيع القادمة.

واستهدفت الاعتقالات ستة أشخاص من حزب لافالاس فاملي حزب أريستيد، وقال رئيس جهاز الشرطة إن "الكثير منهم" سيعتقلون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة