متحف بتركيا لإحياء حرفة الحرير   
الأربعاء 1436/3/3 هـ - الموافق 24/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 23:17 (مكة المكرمة)، 20:17 (غرينتش)

عُرف عن حرير مدينة بورصة التركية أنه كان من أفضل الأنواع في العالم، حتى إن كثيرا من الدول كانت تعفيه من الجمارك. وقد ظل الحرير عماد اقتصاد المدينة في العهدين البيزنطي والعثماني.

وافتتحت بلدية المدينة متحفا ينتج فيه الحرير بهدف إحياء هذه الحرفة وبث الروح من جديد في صناعة الحرير.

وقال رئيس بلدية بورصة رجب ألتبة إن إنتاج الحرير كان رمزا وثقافة لأهالي المنطقة، وأرادت البلدية بإقامة المتحف إعادة الحياة إلى هذه الثقافة في نفوس الناس من خلال هذا المتحف.

وظل سوق شرانق الحرير في مدينة بورصة لقرون عديدة بمثابة بورصة للحرير، حتى إنها أصبحت تُسمى أرض الحرير.

وقد أصبح المكان الآن سوقا لبيع الأقمشة الحريرية وغيرها، بعضها مَحلي والبعض الآخر مستورد.

وتقول المواطنة في المدينة شكرية دورغوت إن حرفة إنتاج شرانق الحرير لم تعد مجدية للقرويين في المنطقة، فأصبحوا يستوردونها من الهند.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة