فرنسا تعزز مشاركتها العسكرية في أفغانستان   
الخميس 1422/8/8 هـ - الموافق 25/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شيراك
أعلن الرئيس الفرنسي جاك شيراك أن فرنسا شاركت بطائرات تجسس ومزيد من السفن العسكرية معززة بذلك وجودها بالعمليات التي تقودها الولايات المتحدة ضد أفغانستان. جاء ذلك رغم أن وزير التعاون الدولي الفرنسي شارل جوسيلين قال إن فرنسا تأمل في انتهاء العمليات بأفغانستان.

فقد قال شيراك أثناء زيارة لقاعدة جوية جنوبي فرنسا إن بلاده "عززت بقوة" في الآونة الأخيرة قدرتها على جمع المعلومات من خلال نشر وسائل بحرية وجوية جديدة. واعتبر أن هذا سيتيح المساهمة بأسلوب فعال في العمليات بأفغانستان "للقضاء على الشبكات الإرهابية ومن يدعمها".

وأحجم الرئيس الفرنسي عن ذكر مزيد من التفاصيل، لكن مصدرا قريبا من الرئاسة قال فرنسا أرسلت سفينة تعمل كمركز تنصت، وطائرة استطلاع عسكرية من طراز سي 160. وجدد شيراك استعداد فرنسا الانضمام لعمليات خاصة "في الوقت الملائم".

وكانت الطبعة الدولية من صحيفة هيرالد تريبيون الأميركية قد نقلت يوم السبت الماضي عن مسؤولين فرنسيين وأميركيين قولهم إن الولايات المتحدة طلبت من فرنسا طائرات ميراج حربية من طراز أي.في-بي مجهزة بكاميرات متطورة لتعزيز بيانات المخابرات الأميركية.

وقدمت فرنسا حتى الآن سفينة لإعادة التزويد بالوقود وفرقاطة لدعم الأسطول الأميركي في المحيط الهندي بالإضافة إلى قواعد عسكرية وعدد غير محدد من عملاء المخابرات في أفغانستان كما فتحت مجالها الجوي أمام الطائرات المشاركة في الهجمات على أفغانستان.

محادثات فرنسية سودانية
وفي العاصمة السودانية الخرطوم قال وزير التعاون الدولي الفرنسي إن فرنسا تأمل في انتهاء الحرب بأفغانستان، وإبادة ما وصفه بالإرهاب في أقرب وقت ممكن.

وأعرب جوسيلين عن ترحيبه أثناء زيارته الحالية للخرطوم بموقف السودان، وتعاونه لمواجهة ما وصفه بالإرهاب مؤكدا استمرار جهود فرنسا والاتحاد الأوروبي من أجل تحقيق الديمقراطية وتعزيز حقوق الإنسان في السودان.

مصطفى إسماعيل
وقال وزير الخارجية السوداني مصطفى إسماعيل إن العلاقات السودانية الفرنسية تتقدم بسرعة معربا عن أمله في قيام فرنسا بتسريع عملية تطبيع علاقات السودان مع الاتحاد الأوروبي.

وأضاف إسماعيل أن فرنسا يمكن أن تسهم في تحقيق المصالحة والسلام والتنمية في السودان.

وكان جوسيلين قد بحث أمس مع المسؤولين السودانيين قضية الحرب على ما يسمى بالإرهاب، وأكد أن السودان يسهم بهذه الحملة في الجانبين المالي والقضائي. كما بحث الوزير الفرنسي سبل وضع حد للحرب الأهلية في جنوبي السودان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة