موريتانيا تتهم سبعة إسلاميين بالارتباط بالسلفية الجهادية   
الثلاثاء 1426/4/2 هـ - الموافق 10/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:58 (مكة المكرمة)، 10:58 (غرينتش)
قالت مصادر قضائية موريتانية إنها وجهت تهمة تشكيل عصابة إلى سبعة إسلاميين موريتانيين اعتقلوا بنواكشوط في أبريل/ نيسان الماضي, مؤكدة ارتباط المعتقلين بالجماعات السلفية الجهادية المرتبطة بتنظيم القاعدة.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ممثل مدعي الجمهورية محمد ولد ببكر قوله إنه استمع لهؤلاء الشبان واتهمهم "بتشكيل عصابة أشرار". كما اتهم أحدهم بتزوير واستخدام وثائق هوية أجنبية.
 
كما أصدر القضاء الموريتاني مذكرة توقيف دولية لفارين من أعضاء المجموعة كانا قد تدربا مع الموقوفين السبعة لمدة ثمانية أشهر في معسكرات للجهاديين بالجزائر ومالي للقتال في العراق، حسب المصدر القضائي.
 
وقال محامي المجموعة إكبرو ولد محمد الذي اطلع على الملف, إن رئيس المجموعة يدعى محمد الأمين ولد هيين ولد مولود.
 
وأوضحت أسر هؤلاء الموقوفين أن قادة إسلاميين موريتانيين أوقفوا بعد التحقيق مع أفراد المجموعة, وما زالت الشرطة تقوم باستجوابهم.
 
وكانت الحركة الإسلامية الموريتانية قد أكدت في بداية مايو/ أيار الجاري أن نحو 30 من أعضائها معتقلون منذ الـ25 من أبريل/ نيسان الماضي، مذكرة بمنهجها المعتدل، نافية ما ذكرته مصادر حكومية من صلات للمعتقلين بمجموعة "إرهابية" مرتبطة بمنظمات أجنبية من بينها الجماعة السلفية للدعوة والقتال الجزائرية المسحلة.
 
وفي سياق متصل قال وزير الاتصال الموريتاني حمود ولد عبدي إن منفذي عملية سرقة أسلحة من مركز الدرك في العيون في السادس من مايو/ أيار أعضاء في منظمة مرتبطة بالقاعدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة