العراق يستعيد قطعا أثرية سومرية   
السبت 1431/6/1 هـ - الموافق 15/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:10 (مكة المكرمة)، 12:10 (غرينتش)

استعاد العراق ثلاث قطع أثرية تسلمها من أميركيين, بالتزامن مع موافقة الولايات المتحدة على تسليم الأرشيف اليهودي العراقي الذي نُقل من بغداد إلى الولايات المتحدة في 2003.
 
وتسلم المسؤولون العراقيون القطع الأثرية الثلاث بمناسبة افتتاح المركز الثقافي العراقي بواشنطن.
 
وقال أحد الأميركيين اللذين سلما القطع –التي يرجح أنها تعود إلى عصر السومريين - إنه اشتراها, بينما أكد الثاني أنه تسلمها من والده.
 
ويقدر المسؤولون العراقيون عدد القطع الأثرية التي تمت استعادتها خلال الأعوام الأخيرة بنحو 1500 قطعة نهبت إثر الحرب على العراق، وسربت إلى الولايات المتحدة الأميركية والبرازيل وتشيلي وعدد من الدول العربية.
 
الأرشيف اليهودي
في الأثناء قال وزير الثقافة العراقي ماهر الحديثي إن الولايات المتحدة وافقت على تسليم العراق الأرشيف اليهودي العراقي الذي نُقل من بغداد إلى الولايات المتحدة في 2003.
 
وأضاف الحديثي أن المطالب العراقية باستعادة أرشيف يهود العراق واجهت في البداية عددا من المصاعب أمام المماطلة وغياب المصداقية.
 
وأضاف أن هذه الصعوبات قابلها إصرار من الجانب العراقي لإيمانه بأن الموضوع مرتبط بالعراق وتاريخه وتراثه.
 
وكان وفد عراقي قد أنهى مفاوضات مع الجانب الأميركي من أجل استعادة هذا الأرشيف، إلى جانب غيره من الوثائق التي نقلت من بغداد.
 
يُذكر أن الولايات المتحدة مازالت تحتجز وثائق تتعلق بالرئيس العراقي السابق صدام حسين وحزب البعث يعتقد أنها حولت إلى وكالة الاستخبارات الأميركية للبحث عن علاقة محتملة بين النظام العراقي السابق وتنظيم القاعدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة