ثلاثة قتلى واحتجاجات بلوشستان تتصاعد   
الاثنين 1427/8/4 هـ - الموافق 28/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:04 (مكة المكرمة)، 8:04 (غرينتش)
مقتل أحد أبرز زعماء متمردي بلوشستان أشعل الموقف (الفرنسية)

قتل ثلاثة أشخاص على الأقل مع انتشار الاحتجاجات في إقليم بلوشستان الباكستاني الغني بالغاز بعد يوم من مقتل زعيم قومي بارز للمتمردين في قتال مع القوات الحكومية.

وقالت الحكومة إن نواب أكبر خان بوغتي (79 عاما) قتل السبت في واحدة من أكبر المعارك منذ سنوات في إقليم بلوشستان الذي يشكو القوميون فيه منذ عقود من أنه لا يحصل على قسط عادل من عوائد موارده.

ومع انتشار أنباء مقتل بوغتي انطلق محتجون إلى شوارع كويتا وأحرقوا مركبات وبنوكا ومحطة للوقود. وقالت الشرطة إنه برغم فرض حظر للتجول ونشر قوات شبه عسكرية فقد قتل اثنان من المارة وشرطي في تبادل لإطلاق النار.

وأكدت الشرطة وقوع تفجير واحد على الأقل وإشعال حرائق متعمدة وحوادث إطلاق للرصاص في أماكن أخرى. كما قالت الشرطة إن 450 طالبا اعتقلوا في كويتا كما صدر أمر بإغلاق المدارس ومؤسسات تعليمية أخرى.

من جهته قال مير حاصل خان بازنجو وهو زعيم حزب سياسي في بلوشستان إن "الحكام والجيش أشعلوا حربا لا نهاية لها، ونحن لن نتركها تخمد". ودعا بازنجو وزعماء ثلاثة أحزاب محلية أخرى إلى إضراب على نطاق الإقليم اليوم الاثنين.

وقال مسؤولون حكوميون إن أكثر من 20 من أفراد قوات الأمن ونحو 40 من المتمردين قتلوا في المعركة التي دارت عند الكهف الذي كان يختبئ فيه بوغتي.

يشار إلى أن إقليم بلوشستان هو أكبر أقاليم باكستان ولكنه أقلها سكانا وبه احتياطيات البلاد الرئيسية من الغاز الطبيعي بالإضافة إلى مخزونات أخرى من النحاس واليورانيوم ويتاخم الإقليم إيران وأفغانستان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة