قصف إسرائيلي متواصل لعدد من المدن والقرى الفلسطينية   
السبت 1422/5/15 هـ - الموافق 4/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شرطي فلسطيني بين حطام مركز الشرطة الفلسطينية الذي دمرته القوات الإسرائيلية جنوب غزة
ـــــــــــــــــــــــ
استشهاد فلسطيني في خان يونس بينما كان يعد عبوة متفجرة
ـــــــــــــــــــــــ

السلطة تدين الهجوم على مسؤولي فتح وتجدد الطلب بنشر مراقبين دوليين
ـــــــــــــــــــــــ

قالت مراسلة الجزيرة في فلسطين إن قصفا إسرائيليا عنيفا يتواصل على عدد من القرى والمدن الفلسطينية القريبة من القدس، وشمل القصف بيت لحم وبيت ساحور وبيت جالا ومخيم الدهيشة، مما أسفر عن إصابة عدد غير محدود من الجرحي بينهم أطفال.

واندلعت مواجهات عنيفة في الأراضي الفلسطينية مساء السبت في أعقاب هجوم بالصواريخ استهدف موكب سيارات تابعا لمسؤول حركة فتح في الضفة الغربية. في هذه الأثناء استشهد فلسطيني بينما كان يعد عبوة متفجرة في حين أصيب صبي بشظايا مدفعية إسرائيلية.

ونجا أمين سر حركة فتح في الضفة الغربية مروان البرغوثي من محاولة اغتيال بصواريخ استهدفت قافلة سيارات بينها سيارته في رام الله، واستهدف أحد الصواريخ سيارة حراسه الشخصيين فأصيب أحدهم وأحد نشطاء الانتفاضة الفلسطينية.

فقد قالت مراسلة الجزيرة في فلسطين إن قصفا إسرائيليا عنيفا يتواصل على عدد من القرى والمدن الفلسطينية القريبة من القدس، وشمل القصف بيت لحم وبيت ساحور وبيت جالا ومخيم الدهيشة، مما أسفر عن إصابة عدد غير محدود من الجرحي بينهم أطفال.

جندي إسرائيلي يطلق نيران بندقيته باتجاه الفلسطينيين ( أرشيف)
وفي مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة أفادت مصادر طبية فلسطينية أن شابا يدعى نافذ شبير (25 عاما) استشهد في حين كان يعد عبوة متفجرة لاستخدامها في ضرب أهداف إسرائيلية فيما يبدو. ويعتقد بأن الشهيد شبير ينتمي لحركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

كما أصيب صبي بشظايا قذيفة مدفعية إسرائيلية في بلدة القرارة شرقي خان يونس بعد أن قصفت قوات الاحتلال بالرشاشات الثقيلة المخيم الغربي وحي الإسكان النمساوي بخان يونس. ووصفت حالة الصبي مدين سمور (13 عاما) بأنها خطرة بعد أن أصيب في أنحاء متفرقة من جسمه.

وأكدت مصادر أمنية فلسطينية أن جيش الاحتلال فتح نيران رشاشاته الثقيلة من المواقع العسكرية والدبابات المحيطة بمستوطنة نافيه ديكاليم، دون أن توقع إصابات في المواطنين لكن رصاصات من النوع الثقيل أصابت منزلين على الأقل.

وقد زاد الاعتداء الإسرائيلي على سيارة البرغوثي من التوتر في الأراضي الفلسطينية، فعلى أطراف مدينة القدس أطلق مسلحون فلسطينيون النار على مبان سكنية بمستوطنة جيلو اليهودية، واستمر تبادل إطلاق النار عدة ساعات وتردد دوي الأعيرة النارية في شوارع القدس.

فلسطينيون يحملون أحد جرحى اشتباكات الخليل
وفي وقت سابق من اليوم اقتحمت قوة كبيرة من جيش الاحتلال الإسرائيلي مؤلفة من دبابات وجرافات منطقة دير البلح وسط قطاع غزة تحت غطاء كثيف من النيران ودمرت موقعا للشرطة الفلسطينية وثانيا لجهاز أمني آخر.

وشهدت مدينة الخليل إطلاق نار إسرائيلي كثيف، وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن دبابات ورشاشات إسرائيلية كانت تطلق النار منذ عصر اليوم على منازل فلسطينية وسط الخليل، دون معرفة ما إذا كان الفلسطينيون يردون على مصادر النيران أو حتى سبب تدخل الجيش. وأفاد فلسطينيون أن شابا فلسطينيا جرح برصاصة إسرائيلية في ساقه قبل نشوب القتال.

في غضون ذلك قال مسؤولون في مستشفى إسرائيلي إن طفلا فلسطينيا في الخامسة من عمره أصبح في حالة مستقرة بعد جراحة أجريت له في أعقاب إصابته بنيران إسرائيلية. وكان الطفل قد أصيب برصاص جندي إسرائيلي عندما حاولت سيارة تفادي حاجز على الطريق.

شرطي يعاين حطام سيارة قصفتها الصواريخ الإسرائيلية في رام الله في هجوم استهدف موكب البرغوثي

محاولة اغتيال فاشلة
وتعتبر محاولة اغتيال البرغوثي وحارسة اليوم أحدث محاولة إسرائيلية في مسلسل اغتيالات نشطاء الانتفاضة في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وكانت المحاولة الفاشلة التي شنتها قوات الاحتلال الإسرائيلي بالصواريخ تمت على قافلة سيارات كان البرغوثي يستقل إحداها في مدينة رام الله.

ولم تصب الصواريخ الإسرائيلية سيارة البرغوثي التي كانت متوقفة عند مقر اللجنة الحركية لحركة فتح، وإنما أصابت سيارة حراسه وكان داخلها أحد المطلوبين للسلطات الإسرائيلية، ويدعى محمد أبو حلاوة.

وقد تمكن أبو حلاوة من الفرار من نافذة السيارة بعدما أخطأها الصاروخ الأول على الموكب، ثم دمر الصاروخ الثاني السيارة التي كان يستقلها. وأصيب أبو حلاوة بحروق في أنحاء من جسمه. كما أصيب مواطنون كانوا بالجوار بجروح.

وقال الجيش الإسرائيلي إن الصواريخ أطلقت من مستوطنة بسيغوت المجاورة، واستهدفت محمد أبو حلاوة أحد أفراد القوة 17 المكلفة بأمن الرئاسة والشخصيات الهامة، ولم يكن يستهدف البرغوثي.

مروان البرغوثي
هجوم جبان وجريمة تضاف إلى مجزرة نابلس، وسيكون ردنا بتصعيد المقاومة وسيدفع حكام تل أبيب ثمنا غاليا

وتقول مراسلة الجزيرة إن أبو حلاوة يعد من أبرز مسؤولي فتح كما أنه من أهم المطلوبين لسلطات الاحتلال، إذ يتردد أنه مسؤول كتائب شهداء الأقصى في رام الله، وتصفه إسرائيل بأنه صائد المستوطنين وأحد المسؤولين عن اغتيال ابن كاهانا أحد زعماء المستوطنين.
من ناحيته قال وزير الثقافة والإعلام الفلسطيني ياسر عبد ربه إن الاعتداء محاولة من جانب إسرائيل لاغتيال البرغوثي الذي يلعب دورا بارزا في الانتفاضة الفلسطينية المستمرة منذ سبتمبر/أيلول الماضي.

وأضاف أن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون يسعى لإدخال كل الفصائل الفلسطينية في هذه الحرب، واعتبره إعلانا لحرب شاملة وأن رسالة شارون وصلت بشكل واضح.

ووصف البرغوثي نفسه الاعتداء الإسرائيلي بأنه جبان، وقال لقناة الجزيرة إن "قوات الاحتلال تشن حربا شاملة على الفلسطينيين وإن هذه الجريمة تضاف إلى مجزرة نابلس". وأضاف أن "ردنا سيكون بتصعيد المقاومة"، وهدد بأن حكام تل أبيب سيدفعون ثمنا غاليا.

وقال أحد قادة فتح في القدس أحمد غنيم في تعليقه على الهجوم الذي استهدف البرغوثي إن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون "بدأ يفقد توازنه ويتخبط".

وأضاف "لقد كسر الإسرائيليون كل قواعد المواجهة وهذه سابقة خطيرة حيث يعتقد شارون أنه بقتل الأطفال والسياسيين والتدمير سيقنع اليمين المتطرف بأنه يقوم بكل ما يلزم لإسكات الانتفاضة".

أحمد قريع
في غضون ذلك حذر رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني أحمد قريع من أن اندفاع إسرائيل باتجاه "حرب شاملة ضد الفلسطينيين" سيضطر السلطة الفلسطينية للجوء إلى "العمل تحت الأرض" في إشارة غير مباشرة إلى العودة لاستخدام السلاح.

وقال إن "العمل السياسي والدبلوماسي الفلسطيني يتكيف وفق الأوضاع والمعطيات، فإذا كانت المسيرة السلمية في مسارها والأوضاع هادئة فإن الوضع سيكون طبيعيا, ولكن في ظرف ما فإن هذه المؤسسات قد تعود تحت الأرض.

ويؤكد الفلسطينيون أن إسرائيل قامت باغتيال أكثر من 60 فلسطينيا من نشطاء الانتفاضة حتى الآن. وتلقى سياسة الاغتيالات وتصفية النشطاء الفلسطينية انتقادا خافتا من المجتمع الدولي، إذ عبرت بعض الدول الغربية الكبرى بما فيها الولايات المتحدة عن استيائها من تلك السياسة.

وأصدرت السلطة الفلسطينية بيانا أدانت فيه الهجوم الصاروخي وحملت حكومة شارون المسؤولية وجددت دعوتها لنشر مراقبين دوليين في الضفة الغربية وقطاع غزة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة