مظاهرة مناهضة للسلام مع التاميل بسريلانكا   
الاثنين 1423/1/5 هـ - الموافق 18/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تظاهر نحو 1500 شخص من مؤيدي الحزب الشيوعي الماركسي ورجال الدين البوذيين في كولومبو احتجاجا على جهود الحكومة السريلانكية لدفع عملية السلام مع مقاتلي نمور التاميل الساعين للانفصال شمالي وشرقي البلاد. تجدر الإشارة إلى أن الماركسيين كانوا قد عطلوا جهودا سابقة للسلام في سريلانكا.

وتأتي المظاهرة التي نظمتها حركة تحرير الشعب الماركسية تحت أنظار الشرطة التي لم تتدخل, بعد أيام من قيام رئيس الوزراء رانيل ويكريميسينغ بزيارة تاريخية إلى شمالي شبه جزيرة جفنا التي تعتبر العاصمة الروحية للأقلية التاميلة في البلاد.

وقد أغلق المحتجون الشوارع وعطلوا المرور لمدة 30 دقيقة وهم يحملون لافتات كتب عليها "الحكومة تخلت عن الشمال والشرق ". الجدير ذكره أن رجال الدين البوذيين والماركسيين كانوا قد نجحوا بوقف محاولات سابقة للسلام في سريلانكا عبر تنظيم التظاهرات والاحتجاجات.

وتقاتل حركة تحرير نمور التاميل إيلام منذ نحو عقدين من الزمن لإقامة دولة مستقلة للأقلية التاميلية شمالي وشرقي الجزيرة. وقد أعطى ويكريميسينغ منذ وصوله إلى كرسي رئاسة الحكومة في سريلانكا في ديسمبر/كانون الأول الماضي دفعة قوية لعملية السلام حيث تم الاتفاق على وقف لإطاق النار كما وافق الجانبان على إجراء محادثات مباشرة بينهما.

وقال ويكريميسينغ الذي نظر إليه بنظرات الإعجاب خلال زيارته إلى جفنا وهي الزيارة الأولى من قبل رئيس وزراء سريلانكي منذ عام 1982، قال إن المحادثات المباشرة مع التاميل يمكن أن تبدأ نهاية شهر مايو/أيار المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة