باكستان تعدل قانونا لمعاقبة مرتكبي جرائم الشرف   
الجمعة 27/11/1425 هـ - الموافق 7/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:30 (مكة المكرمة)، 13:30 (غرينتش)

مهيوب خضر-إسلام آباد
برويز مشرف (الفرنسية-أرشيف)
صادق الرئيس الباكستاني برويز مشرف على تعديل قانون الجريمة في البلاد يقضي بتنفيذ عقوبة الإعدام أو السجن لمدة 25 عاما لمن يثبت تورطه فيما بات يعرف بجرائم الشرف.

وكان البرلمان قد أجاز التعديل مسبقا لإفساح الطريق أمام القضاء لتطبيق عقوبات قاسية على المتهمين بتلك الجرائم.

وكانت نيلوفاز بختيار مستشارة مشرف قد وصفت القانون بـ"الإنجاز التاريخي" مؤكدة أنه يعد مفخرة للمرأة الباكستانية.

من جانبها أكدت المعارضة أن لديها تحفظات على التعديل الجديد حيث أكد عضو البرلمان نصيب علي شاه في تصريح للجزيرة نت أن القاتل إذا ثبت اتهامه بالقتل العمد فإنه حسب الشريعة الإسلامية يقتل لا أن يسجن مهما طالت فترة السجن حسب القانون المعدل.

وأضاف شاه أن وجود عقوبة السجن بدلا من الإعدام ستوفر أرضية خصبة لاستمرار الانتهاكات ضد المرأة بدلا من حمايتها.

من جانبها انتقدت الناشطة في مجال حقوق الإنسان شيري رحمن التعديل الجديد كونه يعطي فرصة للعفو عن الجاني مشيرة إلى أن ذلك سيؤدي إلى استمرار الجريمة ضد المرأة.

وما زال الجدل قائما في باكستان حول قانون الحدود الذي أقره الرئيس الباكستاني السابق ضياء الحق عام 1997 وحول مدى مطابقته للشريعة الإسلامية.

يذكر أن جرائم الشرف أدت إلى مقتل ما يزيد عن 4101 رجل وامرأة في الفترة بين عامي 1998 و2004 حسب  الإحصاءات الرسمية، كما تتنوع عمليات القتل بين الحرق والرمي بالرصاص والضرب حتى الموت


بحسب عادات كل إقليم وقرية.
ــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة