قلق شديد من برامج إيران النووية   
السبت 1424/4/29 هـ - الموافق 28/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اهتمت الصحف الأجنبية اليوم بالقلق الشديد للمجتمع الدولي إزاء برامج إيران النووية، إضافة إلى تصريحات المسؤولين الأميركيين بشأن تأخير إطلاق سراح الجنود السوريين الذين أسروا أثناء الهجوم على قافلة عراقية قرب الحدود مع سوريا، وإلى الضغوط التي تمارس على حركة حماس لوقف عملياتها ضد الإسرائيليين.


سترو سيوضح للمسؤولين الإيرانيين أن هناك حالة من "القلق الشديد" تنتاب المجتمع الدولي تتعلق بتطوير إيران لأسلحة نووية وأن على طهران أن تثبت عدم صحة هذه المزاعم

ديلي تلغراف

زيارة سترو
تحدثت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية عن الزيارة التي سيقوم بها إلى طهران غدا الأحد وزير الخارجية البريطاني جاك سترو, حيث سيوضح للمسؤولين الإيرانيين أن هناك حالة من "القلق الشديد" تنتاب المجتمع الدولي تتعلق بتطوير إيران لأسلحة نووية وأن على طهران أن تثبت عدم صحة هذه المزاعم، وأن ذلك يتأتى من خلال توقيع إيران على "الملحق الإضافي" لوكالة الطاقة الذرية المتعلق بالتفتيش المباغت على الأسلحة والذي تتهرب منه القيادة الإيرانية منذ عدة أشهر.

وأضافت الصحيفة أن سترو سيبحث أيضا مع نظيره الإيراني كمال خرازي في وجوب وقف إيران دعمها "للشبكات الإرهابية" والاستفسار بشأن وجود عناصر قيادية من تنظيم القاعدة تنطلق من إيران في المناطق النائية وتتسلل إلى أفغانستان وباكستان.


ضغوط حادة تمارسها واشنطن على طوكيو لثنيها عن توقيع صفقة عقود نفطية مع إيران تصل قيمتها إلى ملياري دولار أميركي من المفروض أن يتم التوقيع عليها في الأيام القليلة القادمة

فاينانشال تايمز

ضغوط حادة
كشفت صحيفة الفاينانشال تايمز البريطانية عن ضغوط حادة تمارسها الإدارة الأميركية على الحكومة اليابانية لثنيها عن توقيع صفقة عقود نفطية مع الحكومة الإيرانية تصل قيمتها إلى ملياري دولار أميركي من المفروض أن يتم التوقيع عليها في الأيام القليلة القادمة، وكانت المفاوضات قد بدأت بين الطرفين الياباني والإيراني لإبرام هذه الصفقة منذ عدة سنوات.

وأشارت الصحيفة إلى أن ذلك يعد أول تدخل أميركي مباشر في صفقة تجارية منذ بدء الملاسنات الأميركية الإيرانية في الآونة الأخيرة بشأن محاولات "طهران الحثيثة لامتلاك أسلحة نووية".

وأضافت الصحيفة أنه على الرغم من مقاومة طوكيو للضغوط الأميركية، إلا أنه من المتوقع تأجيل التوقيع على هذه الصفقة التجارية إلى شهر سبتمبر/ أيلول المقبل على أقل تقدير على أمل أن يتم إنهاء الخلاف القائم بين الحكومة الإيرانية ووكالة الطاقة الذرية.


يعزو مسؤولون في الإدارة الأميركية سبب التأخير هذا إلى أن مسؤولين مدنيين في البنتاغون يطالبون بإجراء المزيد من التحقيقات المكثفة مع الجنود السوريين لاحتمال وجود أدلة على قيامهم بمساعدة من كان في القافلة العراقية على الهرب

نيويورك تايمز

الجنود السوريون
قالت صحيفة نيويورك تايمز أن وزارة الدفاع الأميركية قامت بتأخير إطلاق سراح خمسة جنود سوريين جرحوا الأسبوع الماضي أثناء الهجوم الذي قامت به القوات الأميركية على قافلة للسيارات العراقية قرب الحدود مع سوريا.

وأوردت الصحيفة أن هذا التأخير جاء بالرغم من الاعتراضات التي تقدمت بها سوريا وأيضا الاعتراضات الصادرة عن وزارة الخارجية الأميركية وبعض الضباط الأميركيين الميدانيين. وقال مسؤول أميركي في وزارة الخارجية إن "تأخير إطلاق سراحهم يمكن أن يضر بشكل كبير بالعلاقات السورية الأميركية". ويعزو مسؤولون في الإدارة الأميركية سبب التأخير هذا إلى أن مسؤولين مدنيين في البنتاغون يطالبون بإجراء المزيد من التحقيقات المكثفة مع هؤلاء الجنود على خلفية احتمال وجود أدلة على قيامهم بمساعدة من كان في القافلة العراقية على الهرب.

وأضافت الصحيفة نقلا عن مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية أن البنتاغون أصدر أمرا إلى القيادة المركزية للقوات الأميركية في العراق بعدم إطلاق سراح الجنود السوريين حتى الآن, وأن وزير الدفاع دونالد رمسفيلد وكبار مساعديه طلبوا من هذه القوات تزويدهم بتفاصيل عن الهجوم وما إذا كانت سوريا قد قدمت أي مساعدة للقافلة العراقية.


حماس التي أصبحت الأكثر شعبية وأقوى حركة مقاومة ضد إسرائيل "على مفترق طرق" وتواجه ضغوطا متزايدة من أجل التخلي عن "العمليات الانتحارية" التي جعلت منها قوة مهيمنة

واشنطن بوست

حماس في مأزق
قالت صحيفة واشنطن بوست إن حركة المقاومة الإسلامية حماس التي أصبحت الأكثر شعبية وأقوى حركة مقاومة ضد إسرائيل "على مفترق طرق" وتواجه ضغوطا متزايدة من أجل التخلي عن "العمليات الانتحارية" التي جعلت منها قوة مهيمنة, ومن أجل السماح بالهدنة المقترحة حتى تشهد عملية السلام تقدما.

وأوردت الصحيفة أن حماس محور اهتمام المفاوضات الجارية عند مجموعتين. الأولى هي الفصائل الفلسطينية التي تحاول التوصل إلى خطة لوقف الهجمات ضد الإسرائيليين, أما الثانية فهو اجتماع السلطة الفلسطينية وإسرائيل والذي جاءت نتيجته قرارا بانسحاب القوات الإسرائيلية من قطاع غزة وبيت لحم وتسليم السلطة لقوات الأمن الفلسطينية.

وأكدت مصادر فلسطينية للصحيفة أن الحركات الثلاثة الأكثر أهمية وهي "حماس والجهاد وفتح" وافقت على وقف العمليات الفدائية لثلاثة أشهر ضد الإسرائيليين في الضفة الغربية وقطاع غزة, لكن الإعلان عنها لم يتم بعد لأن هناك الكثير على المحك, فحماس تتعرض لضغوط مكثفة لتليين مواقفها لإتاحة الفرصة لرئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس لإجراء حوار سلام مع إسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة