ثلاثة قتلى و11 جريحا بهجوم على القوات البوروندية بالصومال   
الأربعاء 4/4/1429 هـ - الموافق 9/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 17:18 (مكة المكرمة)، 14:18 (غرينتش)
المظاهر المسلحة بالصومال تؤشر على تدهور الوضع الأمني (الجزيرة نت-أرشيف)

مهدي علي أحمد-مقديشو

هاجم شخص يقود سيارة مفخخة قاعدة للقوات البوروندية المتمركزة في جامعة الأمة الصومالية القريبة من المقر السابق للسفارة الأميركية جنوب العاصمة مقديشو.

وقال شهود وسكان محليون إن الانفجار الذي سُمع بأنحاء من العاصمة ومحيطها أسفر عن مقتل أحد أفراد الشرطة الصومالية ومدنييْن أحدهما امرأة, كما أصيب فيه 11 آخرون بينهم جنديان من بوروندي.

وتبنت حركة شباب المجاهدين في الصومال العملية في اتصال مع مراسل الجزيرة نت.

وأفاد المراسل أن منفذ العملية يدعى عبد العزيز بشار عبد الله. ووصف مصدر في الحركة منفذ الهجوم بأنه كان مجاهدا بارزا, وقال إن الحركة أوصلت للقوات البوروندية التي وصفها بأنها غازية "ضربة موجعة".

من جهتها نقلت القوات البوروندية جميع المدنيين الذين جرحوا في الانفجار للعلاج بمستشفى داخل القاعدة التي استهدفها الهجوم.

وفي تصريحات لإذاعة شبيلي المحلية اعترف الناطق الرسمي باسم القوات الأفريقية في الصومال بإصابة جنديين.
الصوماليون تظاهروا ضد ارتفاع الأسعار (الجزيرة نت)
قصف المطار
في غضون ذلك سقطت تسع قذائف هاون على مطار آدم عدي في مقديشو وقاعدة حلني للقوات الأوغندية القريبة من المطار.

وقال شاهد عيان للجزيرة نت إن أربع قذائف سقطت على المطار كما سقطت قذيفتان على محيط المطار، ولا يعرف ما إذا كانت هنالك إصابات في صفوف القوات الأوغندية بالقاعدة أو المطار.

وفي تطور آخر هاجم مسلح بقنابل يدوية جنودا إثيوبيين كانوا في موقع مكتظ بالناس في مدينة بيدوا مقر البرلمان الصومالي, مما أسفر عن إصابة أحد الجنود ومقتل مدنييْن وإصابة سبعة آخرين.

على صعيد آخر تظاهر مئات الأشخاص في محافظة كاران شمال مقديشو احتجاجا على ارتفاع الأسعار, وقد تطورت الأمور إلى صدامات مع القوات الحكومية التي تدخلت لإخماد الاحتجاجات, حيث اعتقلت 14 شخصا تم الإفراج عن عدد منهم فيما بعد.

وعلى صعيد جهود المصالحة وصل رئيس الوزراء الصومالي نور حسن حسين إلى جيبوتي. وكان زعماء من قبيلة الهوية قد وصلوا إلى جيبوتي أيضا يوم الاثنين الماضي, وسط توقعات بجولة جديدة من محادثات الوساطة.

وأعلن رئيس مجلس قبائل الهوية للجزيرة نت قبل التوجه إلى جيبوتي أن الرحلة جزء من جهود المصالحة في الصومال.  
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة