الأوروبيون يخوضون نقاشات صعبة لإقرار دستور موحد   
الخميس 1425/4/29 هـ - الموافق 17/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الأوروبيون يواجهون أصعب استحقاقات توسيع اتحادهم (رويترز)

يخوض قادة الدول الأوروبية الـ (25) المجتمعون في بروكسل مناقشات طويلة وصعبة في سبيل اعتماد دستور للاتحاد الموسع والعثور على رئيس للمفوضية الأوروبية خلفا لـ رومانو برودي.

وستبحث النقاشات -التي تستمر اليوم وغدا- الشق الأصعب من الدستور المتعلق بالمؤسسات والذي يحدد تأثير كل من الدول الأعضاء داخل الاتحاد، كما يفترض أن يحدد هذا الشق في الصيغة النهائية للدستور عدد النواب الأوروبيين لكل دولة ونسبة تمثيل كل دولة في المفوضية ووزن كل منها في عمليات التصويت الوزارية.

وكانت إيرلندا اقترحت يوم الأربعاء الماضي صيغة جديدة للنظام تعرف باسم "الأغلبية المزدوجة"، وهي تقوم على أساس اعتماد أي قرار إذا دعمته 55% من الدول الأعضاء تمثل 65% من سكان أوروبا.

واقترحت أيضا أن تمثل كل دولة بمفوض أوروبي واحد في بروكسل حتى عام 2014، ثم تقليص حجم الجهاز التنفيذي إلى 18 مقعدا تشغلها الدول الأعضاء مداورة، وفي ما يتعلق بعدد نواب كل دولة اقترحت إيرلندا أن يمثل كل دولة ستة نواب، وألغت فكرة الإشارة إلى الله والديانة المسيحية في مقدمة الدستور نهائيا.

وكذلك سيبحث القادة الأوروبيين خلال قمتهم مسألة اختيار رئيس للمفوضية، ومما يزيد في صعوبة هذا الشق هو عدم وجود توافق بشأن أي من المرشحين للمنصب.

ويفترض أن يرشح رئيس الوزراء الإيرلندي بيرتي أهيرن نظيره البلجيكي الليبرالي غي فرهوفشتات الذي تدعمه باريس وبرلين، ولكن من المحتمل أن يلقى معارضة من بريطانيا والنواب الأوروبيين المحافظين الذين يشكلون القوة الأولى في البرلمان الأوروبي.

الأوروبيون يحذرون شارون من التفرد بالقرارات المصيرية (الفرنسية)
النزاع
الفلسطيني الإسرائيلي
وفي ما يتعلق بالموقف الأوروبي من النزاع الفلسطيني الإسرائيلي تشير المعلومات المتسربة بشأن البيان الختامي للاتحاد إلى أنه من المقرر أن يرحب البيان بانسحاب إسرائيلي مطروح من قطاع غزة، غير أنه يؤكد في ذات الوقت أن هذا الأمر لن يشكل خطوة على طريق تطبيق خريطة الطريق ما لم يكن نتيجة اتفاق بين الأطراف.

ويضيف مشروع البيان "الاتحاد الأوروبي لن يعترف بأي تغيير يتم إدخاله على حدود ما قبل عام 1967 ما لم يكن ثمرة اتفاق بين الأطراف"، كما يدعو البيان السلطة الفلسطينية إلى اتخاذ إجراءات ضد من أسماهم بالمتورطين في نشاطات إرهابية.

ويطالب إسرائيل أيضا بالامتناع عن اللجوء إلى ما وصفه بحق الدفاع عن النفس خارج إطار القانون الدولي، كما طالب الحكومة الإسرائيلية بوقف عمليات هدم منازل الفلسطينيين واتخاذ إجراءات عاجلة للتخفيف من معاناة الفلسطينيين.

تركيا تطمح إلى أن تبدأ المفاوضات بشأنها قريبا (الفرنسية)
ضم تركيا

ومن جانب آخر من المتوقع أن يتعهد القادة الأوروبيون في بيانهم الختامي بالبدء في ديسمبر/كانون الأول القادم مفاوضات بشأن انضمام تركيا للاتحاد إذا حققت أنقرة المعايير السياسية المطلوبة لهذه الخطوة.

وسيتخذ الاتحاد الأوروبي قراره في هذا الشأن على أساس توصية المفوضية الأوروبية في أكتوبر/تشرين الأول بما إن كانت أنقرة حققت معايير كوبنهاغن الأساسية.

ومن أهم المعايير التي تحقق فيها المفوضية الأوروبية احترام المبادئ الكبرى للديمقراطية ودولة القانون واحترام حقوق الإنسان وحماية الأقليات.

ومن المتوقع أن تطالب القمة الأوروبية أنقرة بمواصلة جهودها للتأكد من أن تطبيق الإصلاحات سيجري على كل مستويات الإدارات وفي جميع أنحاء البلاد، كما سيدعو القادة الأوروبيون تركيا إلى توسيع الاتحاد الجمركي الذي يربطها بالاتحاد الأوروبي ليشمل الدول العشر التي انضمت مؤخرا للاتحاد، وكانت تركيا استثنت قبرص من هذه الدول عندما وسعت الاتحاد الجمركي قبل عدة أشهر.

وإلى جانب ذلك سيعبر البيان عن ترحيب أوروبا بالتقدم الكبير الذي حققته تركيا في إصلاحاتها وخصوصا التعديلات الدستورية التي أقرت في مايو/أيار الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة