طالبان ترفض عرض كرزاي وتتبنى هجوم كابل   
الأحد 1428/9/19 هـ - الموافق 30/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:17 (مكة المكرمة)، 12:17 (غرينتش)

طالبان تمسكت بمطالبها بمغادرة القوات الأجنبية (رويترز)

رفضت حركة طالبان عرض المفاوضات الجديد الذي تقدم به الرئيس الأفغاني حامد كرزاي مؤكدة أنه من غير الوارد إجراء حوار مع الحكومة، ما دامت القوات الأجنبية في أفغانستان.

وردا على عرض كرزاي بمنح مناصب وزارية لعدد من عناصر طالبان، قال المتحدث باسم الحركة يوسف أحمدي "طالبان ليست مهتمة بالحصول على مراكز في الحكومة والوزارات بأنواعها، بل نريد رحيل القوات الأجنبية، ونحن باقون على هذا الموقف".

وكان كرزاي قد تقدم بعرضه هذا بعد تبني طالبان هجوما انتحاريا استهدف حافلة للجيش الأفغاني في كابل وأوقع ثلاثين قتيلا.

وعبر كرزاي في عرضه عن استعداده للتحدث مع زعيم طالبان الملا محمد عمر ورئيس الحزب الإسلامي قلب الدين حكمتيار "بهدف إحلال السلام في أفغانستان"، ووعد بمنح أعضاء من طالبان مناصب في الحكومة إذا تخلوا عن العنف, مؤكدا أن الولايات المتحدة لن تعترض على أي قرارات تتخذها أفغانستان، وأنها ليست عائقا في وجه أي محادثات سلام.

حامد كرزاي (الفرنسية-أرشيف)
وقال "نرغب في إجراء محادثات مع طالبان لأنهم أفغان وأبناء هذا الوطن، ونحن نحظى بدعم المجتمع الدولي في ذلك، ولكن أود أن أوضح أن هذا القرار سيكون أفغانيا".

ويعد الهجوم الذي وقع أمس في كابل، الأخطر منذ انفجار وقع في يونيو/حزيران الماضي وأسفر عن مقتل 35 شخصا.

ووقع الهجوم بعد أن فجر انتحاري تنكر في زي الجيش الأفغاني عبوة ناسفة عند باب حافلة توقفت لتحمل جنودا متوجهين إلى عملهم بوزارة الدفاع وسط كابل. وتسببت قوة الانفجار في تدمير وتطاير سقف وجوانب الحافلة الكبيرة التي تحولت إلى كومة من الحديد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة