تايمز: مادة طبيعية في الجسم قد تحل مشكلة الإرهاق   
الخميس 1429/3/6 هـ - الموافق 13/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 17:54 (مكة المكرمة)، 14:54 (غرينتش)
نوم بعد إرهاق (رويترز-أرشيف)
كتبت تايمز أن الإرهاق يجعل كثيرا من العاملين في حالة إعياء وتعب يعيقهم عن العمل، لكن هناك مادة طبيعية في الجسم يمكن أن تقدم الحل.
 
وقالت الصحيفة إن بعض خبراء الكيمياء الحيوية أرجعوا التعب الزائد إلى الخلل النسبي للنظام المعقد الذي يتحكم في أيضية الخلايا للتكيف والتغلب على نمط العمل لموظفي المكاتب اليوم.
 
وبالعكس، فسر علماء الاجتماع كثيرا من الإرهاق المكتبي كلازمة على رغبة فيما يعرف في الطب النفسي بالإفلاتية، أي التهرب من الواقع بالاستغراق في الخيال، للهروب من ملل الوظيفة، أو القلق من الرهونات والديون وفقدان الأمن الوظيفي.
 
وأشارت إلى أن علماء الكيمياء الحيوية كانوا مهتمين بالدور المحتمل لـ "تميم الإنزيم كيو 10" بأنه يمكن أن يؤمن الطاقة للإنسان للتغلب على الحياة المعاصرة.
 
وأضافت أن هذا الإنزيم موجود في الخلايا لكن تركيزاته تتفاوت، حيث تختلف مستوياته في الخلايا بناء على العضو وعمر المريض وحالته الصحية. وتكون أعلى مستويات له في خلايا القلب والأعضاء الأساسية الأخرى والعضلات والجلد. والذين يعانون من أمراض مثل داء باركنسون وأمراض القلب المزمنة والأمراض العصبية لديهم أدنى مستويات من هذا الإنزيم.
 
وتقوم الفكرة على أنه إذا كان "تميم الإنزيم" مصحوبا بمرض انتكاسي يمكن أن يساعد في استعادة الطاقة أو الحفاظ على الطاقة الخائرة لكي يتمكن منهوك القوى دائما من تجديد نشاطه.
 
لكن الباحثين نبهوا إلى أن "تميم الإنزيم" ما زال قيد البحث والتقصي وأنه لا يجوز للمريض أن يتناوله كشيء إضافي بدلا من أي عقار موصوف بأمر الطبيب، ولا يجوز لمريض يستخدم "ورافارين" أو يعاني من أي مرض ناتج عن نزيف أو كدمة أن يستعمله.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة