كارتر: إسرائيل لا تتبنى حل الدولتين   
الثلاثاء 7/12/1433 هـ - الموافق 23/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 3:37 (مكة المكرمة)، 0:37 (غرينتش)
كارتر يتوسط ماري روبنسون (يمين) وغرو هارم أثناء زيارتهم للقدس (الفرنسية)
قال الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر إن السياسة التي تتبعها حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تدل على أنها لم تعد تتبنى حل الدولتين، وعبر عن أسفه لتخلي الإدارة الأميركية  عن استخدام نفوذها لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.
 
وجاءت تصريحات كارتر أثناء زيارة وفد من مجموعة الحكماء مدينة القدس. ويضم الوفد -إضافة للرئيس الأميركي السابق- رئيسة وزراء النرويج السابقة غرو هارلم برونتلاند ورئيسة إيرلندا السابقة ماري روبنسون.

وأضاف كارتر "كل المؤشرات أمامنا تظهر أن حل الدولتين هذا تم التخلي عنه من حيث الأساس وشهدنا تحولا نحو إسرائيل الكبرى الذي أعتقد أنه مناقض لمفهوم حل الدولتين".
 
وعبر الرئيس الأميركي الأسبق عن أسفه لأن إدارة الرئيس باراك أوباما تخلت عن استخدام نفوذها لحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي للمرة الأولى منذ العام 1967،  مشيرا إلى أن "الولايات المتحدة كانت العقبة الأساسية أمام الاستيطان، لكنها الآن لا تحرك ساكنا".

وعبر عن أمله بعودة النفوذ الأميركي تبعا لنتيجة الانتخابات الرئاسية، لكنه قال إن هذا الأمل ضيئل، في إشارة إلى عدم احتمال إعادة رسم سياسة أوباما حيال الشرق الأوسط إذا ما انتخب لولاية ثانية.

مشروع الدولة
في السياق التقى وفد الحكماء عضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي والمفاوض الفلسطيني محمد اشتيه.

وأعرب كارتر عن أمله بنجاح مشروع الرئيس الفلسطيني محمود عباس رفع وضع فلسطين من مراقب إلى دولة غير عضو في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

من جهتها قالت عشراوي إن "من الضروري أن تضطلع الولايات المتحدة بدور بناء أكثر لدعم جهودنا الدبلوماسية السلمية للبقاء على أرضنا ومقاومة الاحتلال غير الشرعي وإقامة دولة قابلة للحياة ومستقلة على حدود 1967 مع القدس الشرقية عاصمة لها".

ومن المقرر أن يتوجه وفد الحكماء بعد ختام زيارته لإسرائيل والأراضي الفلسطينية إلى مصر عبر الأردن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة