آصف شوكت   
السبت 1432/5/28 هـ - الموافق 30/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 18:36 (مكة المكرمة)، 15:36 (غرينتش)

صورة لآصف شوكت
التقطت عام 2000 (الفرنسية)
نائب رئيس هيئة أركان الجيش السوري, وصهر الرئيس بشار الأسد, ويوصف بأنه من أعمدة النظام.

تولى اللواء آصف شوكت منصب نائب الأركان عام  2009, وكان قد تقلد في السنوات الأربع السابقة منصب رئيس المخابرات العسكرية.

وكان هذا اللواء المولود عام 1950 في مدينة طرطوس الساحلية قد تطوع في الجيش نهاية سبعينيات القرن العشرين, وتدرج في الرتب حتى بلغ رتبة لواء.

وربما ساعده انتماؤه إلى الطائفة العلوية أولا, وإلى حزب البعث العربي الاشتراكي ثانيا, على ارتقاء السلم الوظيفي في الجيش رغم ما تردد عن علاقته المضطربة بماهر الأسد.

وهناك عامل آخر مهما كان له دور حاسم في صعود نجم آصف شوكت وهو ارتباطه ببشرى ابنة الرئيس الراحل حافظ الأسد عندما كانت تدرس الصيدلة في جامعة دمشق ليصبح فيما بعد صهرا لبشار الذي تسلم الرئاسة عقب وفاة أبيه عام 2000, ولأخيه ماهر الذي يوصف أيضا بأنه أحد أقوى ركائز النظام.

وتقول تقارير متواترة إن أغلب قيادات الجيش السوري تنتمي إلى الطائفة العلوية, وبدرجة أقل إلى الطائفة الدرزية.

في 2008, سرت شائعات بأن آصف شوكت وضع قيد الإقامة الجبرية على خلفية التحقيق في اغتيال القيادي في حزب الله اللبناني عماد مغنية بفجير بدمشق في 12 فبراير/شباط 2008.

لكن اللواء ظل بين الشخصيات المؤثرة رغم إنهاء مهامه على رأس الاستخبارات في 2009, وتسميته نائبا لرئيس أركان الجيش.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة