مقتل تسعة في مواجهات بكشمير   
الاثنين 1424/3/26 هـ - الموافق 26/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
هدوء حذر يسود كشمير رغم جهود استئناف العلاقات بين الهند وباكستان (الفرنسية)

أعلنت الشرطة الهندية أن تسعة أشخاص قتلوا في كشمير بحادثين منفصلين. وقال ناطق باسم القوات الأمنية الهندية في ولاية جامو وكشمير إن خمسة من عائلة واحدة قتلوا برصاص من يشتبه بأنهم مقاتلون كشميريون في قرية نائية بالقسم الذي تسيطر عليه الهند من كشمير.

وأضاف الناطق أن المقاتلين اقتحموا المنزل الذي تسكنه العائلة المؤلفة من ثلاثة أطفال ووالديهم, قرب الحدود مع باكستان في وقت متأخر من مساء أمس وفتحوا النار عليهم. وأوضح أن المهاجمين أحرقوا المنزل بعد قتل ساكنيه.

وفي حادث منفصل قالت الشرطة الهندية إن ثلاثة مقاتلين كشميريين وضابطا هنديا قتلوا في مواجهات مسلحة مع قوات حرس الحدود غربي جامو العاصمة الشتوية للجزء الذي تسيطر عليه الهند من كشمير.

امرأة تندد بانتهاكات حقوق الإنسان في كشمير (الفرنسية)
وقالت الشرطة إنها اعتقلت عشرات من نشطاء مؤتمر الحرية أثناء احتجاجهم على انتهاكات لحقوق الإنسان قام بها رجال الشرطة والجيش.

وجاء الاحتجاج في وسط سرينغار العاصمة الصيفية للولاية ردا على مقتل مدني بعد اعتقاله الأسبوع الماضي. وتنفي السلطات الهندية انتهاك حقوق الإنسان وتقول إنها تحقق في جميع التقارير التي ترد إليها وتعاقب المذنبين.

ولم تتوقف أعمال العنف في كشمير رغم دعوة رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي لإجراء محادثات مع باكستان لحل النزاع بشأن الإقليم بعد نحو نصف قرن من العداء بين البلدين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة