مراحيض تحول المخلفات البشرية إلى وقود   
الثلاثاء 1428/10/12 هـ - الموافق 23/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:01 (مكة المكرمة)، 22:01 (غرينتش)

 

نسبت صحيفة ديلي تلغراف لخبير بيئة هندي قوله إن شركة تابعة له اخترعت نظاما يحول المخلفات البشرية إلى غاز عضوي وسماد، مما سيتيح لـ 2.6 مليار إنسان عبر العالم إمكانية استخدام المراحيض، ويقلل من الاحتباس الحراري.

وقال مؤسس منظمة صلباح الدولية للخدمات الاجتماعية بيندشكار باتاك إن مجموعته تنوي الكشف عن اختراعها خلال المؤتمر الدولي السابع للمرافق الصحية الذي سيعقد بالعاصمة الهندية نيودلهي أواخر هذا الشهر.

وأوضح العالم الهندي أن مساهمة بلاده في القمة القادمة هي عبارة عن نظام مراحيض يفتت المخلفات البشرية عضويا ويحبسها لتتحول إلى غاز عضوي يمكن استخدامه وقودا للطبخ ومصدرا للكهرباء, كما يحول المرحاض المذكور البول إلى سماد.

وأضاف أنه يريد أن يعرف الآخرون هذه التقنية التي تم وضع أسس لها مؤخرا في العاصمة الأفغانية كابل لأنها قد تساعد في تحقيق أهداف التنمية في الألفية الثالثة وتقلل من الاحتباس لحراري.

وأشارت الصحيفة إلى أن ما يناهز 730 مليون شخص في الهند يفتقرون إلى المرافق الصحية المناسبة.

ونقلت عن باتاك قوله إن الأهداف التنموية للألفية الثالثة التي تم تحديدها في جنوب أفريقيا عام 2002 تشمل العمل على تقليص عدد الملياري نسمة عبر العالم ممن يفتقرون إلى المراحيض إلى النصف بحلول العام 2015, على أن تكون هذه المرافق متوفرة للجميع بحلول العام 2025.

يشار إلى أن المنظمة الدولية للمراحيض منظمة غير نفعية أنشئت عام 2001, وهي تهدف إلى إيجاد وسائل لتأمين حصول الكل على مراحيض بحلول العام 2025.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة