معتقلون بالكويت يضربون عن الطعام   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:22 (مكة المكرمة)، 20:22 (غرينتش)

بدأ عشرة أشخاص موقوفين من قبل السلطات الكويتية بتهمة تجنيد شبان لمحاربة القوات الأميركية في العراق إضرابا عن الطعام احتجاجا على سوء المعاملة التي يتعرضون لها خلال اعتقالهم.

وقال المحامي عبد الرحمن الرشيدي إن موكليه بدؤوا إضرابا عن الطعام احتجاجا على الممارسات التي يتعرضون لها ومن أجل لفت أنظار العالم إلى قضيتهم، مشيرا إلى أنهم سيواصلون إضرابهم إلى أن تتم إعادة التحقيق معهم ومقابلتهم لرئيس الوزراء صباح الأحمد.

واتهم الرشيدي أجهزة الأمن بتعذيب المتهمين بما في ذلك "السب والطعن في العرض والقذف والتهديد والضرب ونتف لحاهم" مشيرا إلى وجود تناقض في اعترافات المتهمين العشرة "لأن أقوالهم السابقة جاءت تحت ضغوط وتهديد من رجال أمن الدولة بمضاعفة التعذيب لهم إذا لم يعترفوا أمام النيابة العامة بالاتهامات المسندة إليهم".

وأكد أنه منع من حضور جلسات استجواب موكليه الذين رفض الكشف عن جنسياتهم. وكان هؤلاء العشرة اعتقلوا مع أحد عشر متهما آخر يشتبه في أنهم كانوا يعملون على تجنيد مقاتلين لمحاربة القوات الأميركية في العراق.

وجاء اعتقال هؤلاء بعد تسليم سوريا أربعة كويتيين إلى الكويت الشهر الماضي كانوا قد أوقفوا بعد أن عبروا أو حاولوا عبور الحدود مع العراق بطريقة "غير مشروعة".

كما أصدرت أجهزة الأمن الكويتية مذكرات توقيف ضد ثلاثة متهمين آخرين بينهم خالد الدوسري رئيس الجمعية الكويتية لضحايا التعذيب والاعتقال التعسفي.

وبينما ذكرت معظم الصحف الكويتية أن الملاحقين الثلاثة موجودون في الكويت, أكدت صحيفة السياسة نقلا عن "مصادر ذات صلة بملف القضية" أن الدوسري "تمكن من مغادرة البلاد والتسلل إلى العراق".

وأضافت أنه "موجود حاليا في الفلوجة ملتحقا بجماعة التوحيد والجهاد التي يتزعمها أبو مصعب الزرقاوي".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة