السلطة تنتظر موافقة إسرائيل لدفن أبو العباس بالضفة   
الأحد 22/1/1425 هـ - الموافق 14/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أبو العباس في صورة من الأرشيف(الفرنسية)
أعلن مصدر في مكتب الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات أمس السبت أن السلطة الوطنية
الفلسطينية تنتظر موافقة إسرائيل للتمكن من دفن زعيم جبهة التحرير الفلسطينية أبو العباس في الضفة الغربية بعد أن وافقت الولايات المتحدة على تسليمها جثته.

وقال المصدر -الذي طلب عدم الكشف عن اسمه- إن "الأميركيين وافقوا على تسليم جثته, لكن الإسرائيليين لم يعطوا بعد الموافقة على دفنه هنا". وترغب السلطة الفلسطينية في دفن أبو العباس في رام الله بعد أن توفي الاثنين في سجن أميركي في العراق نتيجة ما قالت واشنطن إنه أزمة قلبية.

وقال الناطق باسم جبهة التحرير الفلسطينية إن السلطات الأميركية أبلغت السفارة الفلسطينية في العراق أن جثمان الزعيم الفلسطيني سينقل لكن بدون تحديد موعد نقله الذي سيتم بإشراف اللجنة الدولية للصليب الأحمر. وأضاف أن إسرائيل ستعلن اليوم الأحد ما إذا كانت ستسمح بإجراء مراسم التشييع في رام الله.

وأجرى خبير في الطب الشرعي من البحرية العسكرية الأميركية التشريح وأكد أن أبو العباس توفي متأثرا بأزمة قلبية. لكن أرملته وجبهة التحرير الفلسطينية وجها دعوة لإجراء تحقيق مستقل في ظروف وفاته.

وقد اعتقلت القوات الأميركية أبو العباس واسمه الحقيقي محمد عباس, قبل حوالى سنة في العراق بعيد احتلال بغداد.

وأبو العباس الذي ولد عام 1949 في سوريا من عائلة لاجئين فلسطينيين, كان العقل المدبر لعملية احتجاز ركاب السفينة الإيطالية أكيلي لاورو عام 1985 في عرض المتوسط والتي قتل خلالها اليهودي الأميركي ليون كلينغوفر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة