مدير CIA يرفض محاكمة مسؤولين في الوكالة   
الخميس 1426/9/4 هـ - الموافق 6/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 2:20 (مكة المكرمة)، 23:20 (غرينتش)

بورتر غوس أكد أنه لم يكن بوسع تينيت والآخرين منع هجمات سبتمبر (رويترز-أرشيف)
رفض مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (CIA) بورتر غوس تقديم المدير السابق للوكالة جورج تينيت ومسؤولين آخرين للمحاكمة بتهم عدم إظهارهم فعالية كافية ضد تنظيم القاعدة قبل هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001.

وقال غوس في بيان له إنه بعد أن درس تقرير المفتش العام في الوكالة ونتائجه بدقة رأى أنه لم يكن بوسع أي من هؤلاء المسؤولين منع تلك الهجمات، وأضاف أن من غير المناسب أن يبحث القضاء طبيعة عملهم.

وأشار إلى أن نصف المسؤولين الذين ذكرهم التقرير تقاعدوا، في حين أن المتبقين منهم يؤدون عملهم بطريقة رائعة، مشددا على أنه لن يفصح عن المزيد من المعلومات حفاظا على سرية عمل الـCIA.

وذكرت الصحف الأميركية أن التقرير السري الذي أعده المفتش العام في الوكالة جون هيلغيرسون تطرق إلى مشاكل تتعلق بهيكلية الوكالة قبل هجمات سبتمبر.

وينتقد التقرير تينيت وكذلك المساعد السابق لمدير العمليات جيمس بافيت والمدير السابق لقسم مكافحة الإرهاب في الوكالة كوفير بلاك.

وأخذ التقرير على تينيت الذي استقال من منصبه في يوليو/ تموز 2004 بعد سبع سنوات أمضاها على رأس الوكالة عدم وضع وتنفيذ خطة إستراتيجية ضد تنظيم القاعدة.

وأوصى التقرير الذي لن ينشر بأن يتخذ مدير الـCIA إجراءات تأديبية بحق المخالفين.

وقد أرسل التقرير إلى الكونغرس الشهر الماضي بناء على طلب لجنة مشتركة تجري عملية مراجعة لهجمات سبتمبر/ أيلول.

وتلقت المخابرات طلبات منفصلة لنشر التقرير من رئيس لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ بات روبرتس ومن العضو الجمهوري بمجلس النواب بيتر هوكسترا الذي يرأس لجنة المخابرات بالمجلس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة