واشنطن تجمد أصول أعضاء في الجماعة الإسلامية بإندونيسيا   
الجمعة 1424/7/10 هـ - الموافق 5/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جون سنو (وسط) يقول إن القرار سيطرح على الأمم المتحدة لتبنيه (الفرنسية)
أعلنت الولايات المتحدة تجميد الأصول المالية لعشرة أشخاص تشتبه في انتمائهم إلى الجماعة الإسلامية الإندونيسية التي أنحي باللائمة عليها في تفجيرات جزيرة بالي العام الماضي.

وتجمد الخطوة الأميركية كل الأصول التابعة للأشخاص العشرة على الفور، وقال بيان نشر باسم وزير الخزانة الأميركي جون سنو في واشنطن إن هؤلاء العشرة يعملون على تحقيق "الأهداف الإرهابية" للقاعدة في جنوب شرق آسيا.

ومن المتوقع أن يعلن سنو تلك الخطوة في لقاء مع الصحفيين في فوكيت بتايلند حيث يحضر اجتماعا لمنتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي (أبك).

وفي السياق ذاته قالت وزارة الخزانة إنها تتوقع الإعلان في وقت لاحق اليوم عن إضافة أسماء عشرة أشخاص آخرين يشتبه في انتمائهم إلى الجماعة الإسلامية.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية إن إدارة البيت الأبيض سترسل أيضا أسماء هؤلاء الأشخاص إلى الأمم المتحدة، وفي حال عدم اعتراض الأمم المتحدة فسيكون مطلوبا من كل الدول الأعضاء اتخاذ خطوات مماثلة.

وأدت تفجيرات بالي التي وقعت يوم 12 أكتوبر/ تشرين الأول 2002 إلى مقتل أكثر من 200 شخص بينهم الكثير من السياح الغربيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة