أوروبا تتبنى قوانين صارمة ضد صناعة التبغ   
الثلاثاء 1422/2/22 هـ - الموافق 15/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
التدخين انتحار بطيء
تبنت دول الاتحاد الأوروبي إجراءات جديدة أكثر صرامة في مجال صناعة التبغ يلزم أحدها شركات صناعة التبغ بوضع صور فوتوغرافية على علب السجائر التي تباع في الأسواق الأوروبية توضح الأضرار الصحية التي يسببها التدخين.

وبموجب القوانين الجديدة التي وافق عليها البرلمان الأوروبي في جلسته اليوم في ستراسبورغ بفرنسا تلزم شركات التبغ في مبيعاتها ابتداء من شهر سبتمبر/ أيلول العام المقبل بوضع تحذيرات صحية تغطي على الأقل 30% من مساحة الواجهة الأمامية لعلبة السجائر و40% من مساحة واجهتها الخلفية، علما بأن التحذيرات الصحية السارية حاليا تغطي ما مساحته 4%فقط.

ويلزم قانون آخر شركات التبغ بخفض مستويات القطران والنيكوتين في السجائر المصدرة إلى خارج أوروبا أسوة بما هو حاصل في الداخل وبوضع قائمة بمكونات السيجارة، كما يحرم وضع كلمات على ملصقات علب السجائر مثل "قطران أقل أو قطران بارد".

ويعتبر التصويت الذي جرى اليوم آخر عقبة في طريق حزمة القوانين التي اقترحت في مطلع العام الماضي، وعلقت العضو البريطانية في البرلمان الأوروبي كاثرين ستيلر على هذه الخطوة بالقول إن القوانين الجديدة ستنهي الأيام الزاهية لترويج السجائر .

وقد أصابت القوانين الجديدة أصحاب صناعة التبغ بخيبة أمل شديدة، وقال جون كارليسلي من مؤسسة صناعة التبغ البريطانية إن منع إنتاج سيجارة يزيد فيها مستوى القطران عن عشر ملليغرامات سيكون له أثر الكارثة على الصادرات الأوروبية إلى آسيا وأفريقيا وأستراليا، كما سيعرض ذلك وظائف 8 ملايين عامل للخطر.

وعلى النقيض من ذلك استقبلت المؤسسات الصحية في أوروبا القرارات الجديدة بترحيب شديد، وقال مفوض الشؤون الصحية بالاتحاد الأوروبي ديفيد بيرني إن المنظمة الأوروبية التزمت بحزم بوعودها بتخفيض حصيلة ضحايا التدخين، ووصف هذه القوانين بأنها بنيت على أرض علمية صلبة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة