ماليزيا تعتقل المزيد من المشتبه بانتمائهم للقاعدة   
الخميس 1423/2/5 هـ - الموافق 18/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الشرطة تعتقل أعضاء في الجماعة الماليزية الإسلامية (أرشيف)
أعلنت السلطات الماليزية أن الشرطة أوقفت 14 من الإسلاميين في إجراء احترازي يهدف إلى منع وقوع أعمال عنف، وقال متحدث باسم وزارة الداخلية إن هؤلاء الأشخاص اعتقلوا في إطار قانون يسمح بتوقيف أشخاص دون محاكمة لفترة غير محددة.

وبين الذين أوقفوا أمس زوجة ناشط معتقل على علاقة بالهجمات التي استهدفت الولايات المتحدة في 11 سبتمبر/ أيلول, هو يزيد سوفات الضابط السابق الموقوف منذ ديسمبر/ كانون الأول الماضي. وهو متهم بإيواء وتمويل زكريا موسوي الفرنسي من أصل مغربي الملاحق في الولايات المتحدة التي تعتبره "الخاطف العشرين" في هجمات سبتمبر/ أيلول. ويبدو أن سوفات الذي يحمل دبلوما في الكيمياء الحيوية من جامعة كاليفورنيا التقى في يناير/ كانون الثاني 2000 اثنين من الخاطفين الـ 19 الذين نفذوا تلك الهجمات.

وبتوقيف هؤلاء يرتفع إلى 62 عدد الناشطين الإسلاميين الذين اعتقلوا في الإطار نفسه منذ منتصف العام الماضي ومعظمهم متهمون بالانتماء إلى حركة (المجموعة الماليزية الإسلامية) المتهمة بالسعي للجهاد من أجل إطاحة حكومة رئيس الوزراء محاضر محمد وإقامة دولة إسلامية بمساعدة ناشطين تدربوا في أفغانستان.

وقد عبرت الولايات المتحدة عن ارتياحها للجهود التي تبذلها حكومة كوالالمبور في مكافحة الإرهاب في ماليزيا، وسيقوم محاضر محمد بزيارة واشنطن في مايو/ أيار المقبل بدعوة من الرئيس الأميركي جورج بوش.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة