مجلس الأمن يتبنى قرارا يحمي عمال الإغاثة   
الأربعاء 1424/7/1 هـ - الموافق 27/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مقر الأمم المتحدة المدمر في بغداد وفي الإطار سيرجيو دي ميلو الذي قتل في الانفجار (أرشيف-الفرنسية)

تبنى مجلس الأمن الدولي أمس بالإجماع قرارا يهدف إلى تعزيز حماية عمال الإغاثة في مناطق الصراع. وأسقطت النسخة النهائية للقرار إشارة إلى المحكمة الجنائية الدولية التي تعارضها الولايات المتحدة وذلك بعد نقاشات دبلوماسية حادة.

ويكتسب القرار أهمية كبرى خاصة عقب حادث تفجير مكاتب الأمم المتحدة في بغداد الأسبوع الماضي والذي أودى بحياة 23 شخصا من بينهم سيرجيو دي ميلو مبعوث الأمم المتحدة إلى العراق.

وينص القرار على أن الهجمات المتعمدة وغير المتعمدة على الطواقم الإنسانية أو الطواقم التابعة لمهمات حفظ السلام تشكل "جرائم حرب". وقد حرص الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أن يتم التصويت على هذا القرار بحضوره، مشيرا في كلمة مقتضبة إلى أنه يأمل في أن تتم الموافقة على القرار بالإجماع.

وكان مشروع القرار الذي أعدته المكسيك ورعته فرنسا وألمانيا وروسيا وبلغاريا وسوريا قد تم توزيعه أول مرة في أبريل/ نيسان الماضي ثم أعيد طرحه بسبب التفجير الذي تعرضه له مقر الأمم المتحدة في بغداد.

وقال مراسل الجزيرة في نيويورك إن النسخة الأولى للقرار كانت مرجعيتها القانون التأسيسي للمحكمة الجنائية الدولية التي ترفضها واشنطن، بينما مرجعية النسخة النهائية ميثاق الأمم المتحدة.

وأوضح المراسل أنه عندما سئل مندوب المكسيك إذا ما كان القرار يعتبر انتكاسة للدول الذي رعته أو نصرا دبلوماسيا للولايات المتحدة قال إن المسألة ليست كذلك وإنما الأطراف رأت أن من الضروري أن يجمع مجلس الأمن لتوجيه رسالة قوية بأن موظفي الأمم المتحدة يجب أن يوفر لهم الأمن في مناطق الصراع.

وعلى صلة بالسياق تظاهر طاقم الأمم المتحدة في نيويورك ومن بينهم الأمين العام كوفي أنان بصمت أمام مبنى المنظمة الدولية حدادا على زملائهم الذين قتلوا في بغداد.

وحسب التقديرات التي أعلنها مكتب المتحدث باسم الأمم المتحدة فإن حوالي ألفي شخص ساروا أمام مقر الأمم المتحدة لمدة 20 دقيقة متخطين أي بروتوكول هرمي.

ورفعت ثلاث يافطات فقط كتب عليها "متى سينتهي هذا الأمر؟" و"لن ننساكم أبدا" و"كفى, كفى".

وفي جنيف المقر الثاني للأمم المتحدة بعد نيويورك تظاهر أكثر من ألفي شخص بصمت "حدادا على زملائهم وأصدقائهم".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة