قتلى فيضانات السودان 56   
الاثنين 6/10/1434 هـ - الموافق 12/8/2013 م (آخر تحديث) الساعة 17:26 (مكة المكرمة)، 14:26 (غرينتش)
أم وابنتها أمام ما كان يوما ما منزل العائلة لفرنسية)
ارتفع عدد ضحايا السيول والفيضانات بالسودان إلى 56 شخصا بينهم 36 من ولاية نهر النيل شمال البلاد، فيما حاصر النيل الأبيض اليوم مئات المنازل على طول الشريط المحاذي من خزان جبل الأولياء وحتى منطقة الكلاكلة في الجنوب الغربي من العاصمة السودانية.

وتمكن فيضان النيل الأبيض -الأكثر هدوءا من النيل الأزرق- من هدم السدود والحواجز الترابية التي شيدتها السلطات المحلية والمواطنون سابقا في محاولة منهم لاحتواء خطره.

ونقلت الإذاعة الرسمية السودانية عن مسؤولين سودانيين أن ارتفاع عدد القتلى يعود إلى الحوادث المرورية وحالات الغرق والصعق الكهربائي بسبب السيول الجارفة.

وأعلنت الإذاعة أن لجنة إعلامية بولاية نهر النيل رصدت انهيار أكثر من 2000 منزل كليا بجانب 3000 منزل جزئيا، فيما أصبحت 1600 أسرة دون مأوى حتى أمس.
 
طائرات عمودية
فيما نقل المركز السوداني للخدمات الصحفية تحرك الحكومة لتوفير طائرة عمودية لإجلاء 45 منقبا عن الذهب تحتجزهم السيول والأمطار منذ عدة أيام على امتداد مساحة تصل إلى 100 كيلومتر بين ولايتي نهر النيل والبحر الأحمر شمال شرق البلاد.

وكان مجلس الدفاع المدني بولاية نهر النيل أعلن السبت إحصاءات أولية بوفاة 10 أشخاص جراء حوادث غرق وانهيار منازل وصعق كهربائي ناتجة في أعقاب السيول والأمطار التي تجاوزت مثيلتها في العام 1988م، وكانت تعد الأغزر بتاريخ البلاد.

وناشد وزير الداخلية السوداني إبراهيم محمود حامد مطلع الأسبوع الحالي جميع قطاعات المجتمع السوداني مساعدة المتضررين من السيول والأمطار.

وأكد حامد عقب اجتماع لمجلس الوزراء السوداني مساء السبت أن أمطارا وسيولا جارفة اجتاحت الأسبوع الماضي معظم ولايات السودان، مشيرا إلى تضرر ولاية الخرطوم وولاية الجزيرة 200 كلم جنوب العاصمة أكثر من غيرهما.

ولفت إلى تضرر أكثر من 24 ألف منزل بولاية الخرطوم وحدها، بجانب أضرار متفاوتة بولايات السودان الأخرى.

وقال للصحفيين إن الحكومة ملتزمة بتقديم الحد الأدنى من المساعدات في الوقت الراهن، وستسعى لتوفير مساعدات أكثر لمجابهة تحديات الأيام القادمة.

من جهتها توقعت هيئة الأرصاد الجوية السودانية استمرار هطل الأمطار الغزيرة بجميع أرجاء السودان في الأيام المقبلة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة