كاربنسكي: عوقبت على أساس السرقة وليس أبو غريب   
الأربعاء 1426/4/3 هـ - الموافق 11/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:29 (مكة المكرمة)، 12:29 (غرينتش)

كاربنسكي تؤكد أنها كبش فداء(الفرنسية) 
أكدت المسؤولة الأميركية السابقة في سجن أبو غريب جانيس كاربنسكي أن إدانتها من قبل محكمة عسكرية أميركية على خلفية الانتهاكات التي وقعت للسجناء العراقيين في سجن أبو غريب بالعراق, كانت تستند إلى موضوع آخر ليست له علاقة بهذا الموضوع.

وكان تحقيق أميركي بشأن الانتهاكات انتهى إلى تبرئة أربعة من كبار الضباط من بينهم القائد السابق للقوات الأميركية بالعراق ريكاردو سانشيز, ولكن التحقيق أدان كاربنسكي وعزلها من منصبها إضافة لتوصية بتخفيض رتبتها العسكرية.

وأوضحت كاربنسكي أن العقوبة التي وجهت إليها استندت إلى تهمة قديمة تتعلق بسرقتها مواد تجميل من إحدى القواعد العسكرية الأميركية المحلية ولم تكشفها في ذلك الوقت للسلطات العسكرية. وأنكرت كاربنسكي في مقابلة مع شبكة سي بي أس التلفزيونية الأميركية جرت العام الماضي أن تكون سرقت أي شيء.

وشددت المسؤولة الأميركية السابقة على أن التحقيقات لم تظهر أي دليل على تورطها في الانتهاكات التي وقعت في أبو غريب. وقالت إن العقوبة التي أنزلت بها تبدو وكأنها على علاقة باضطهاد السجناء العراقيين إلا أن الحقيقة ليست كذلك.

ودللت على أقوالها بأن التقرير الأخير للتحقيقات أشار إلى عبارة تقول إن الجنرال كاربنسكي اتخذت إجراءات في سياق القضية أو قصرت عن اتخاذ أخرى ولكن هذا كله -كما يقول التقرير استنادا إلى كاربنسكي- لم تكن له علاقة أبدا بالانتهاكات التي وقعت في السجن. وعلى هذا الأساس ترى أن إدانتها ليست لها علاقة بالقضية.

وقالت المسؤولة السابقة إنها ستحارب محاولات الجيش تحويلها إلى "كبش فداء". وأكدت في مقابلات عدة أن رجال الشرطة العسكرية الذين كانوا تحت إمرتها في سجن أبو غريب، كانوا ينفذون الأوامر التي أصدرها لهم ضباط الاستخبارات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة