نظام ذكي للزراعة بالاستعانة بتطبيق للجوال   
السبت 7/4/1437 هـ - الموافق 16/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 11:50 (مكة المكرمة)، 8:50 (غرينتش)
ابتكرت شركة تايوانية نظاما ذكيا للزراعة المائية يمكن التحكم فيه عبر تطبيق للهاتف الذكي، وتقول الشركة إن النظام يسمح بزراعة ألفي شتلة مرة واحدة بما يكفي لإطعام مئات النباتيين.

وهذا النظام عبارة عن مكعبات زجاجية كأحواض السمك تسمح بزراعة الخضروات دون الحاجة إلى خبرة أو مهارة، وبطريقة نظيفة ورخيصة التكاليف.

وقد عرضت شركة كوبكوم التايوانية اختراعها هذا في معرض لاس فيغاس للإلكترونيات الاستهلاكية الذي اختتم في وقت سابق هذا الشهر، وهي تقول إنه يصلح لزراعة أنواع مختلفة من الخضروات.

وبحسب الرئيس التنفيذي للشركة جاك تينغ فإن دورة الإنتاج في هذه "المزرعة المكعبة" تصل إلى ستة أسابيع، وبإمكانها استيعاب ما بين مئة إلى مئتي نبتة حسب نوع الخضار.

ويعمل النظام بطريقة آلية، واستخدامه سهل، إذ ليس على مستخدمه سوى وضع البذور في مكعبات، ومن ثم استخدام تطبيق إلكتروني على الهاتف الذكي المتصل بالإنترنت عبر السحاب لمراقبة النبتة وتعديل بيئتها من حيث الهواء والضوء وكمية المياه التي تحتاجها النبتة في مختلف مراحل نموها.

ويتم كل ذلك استنادا إلى آلات تصوير ومجسات مثبتة في النظام تتيح مراقبة مستويات الحموضة والتحكم في إعدادات إضاءة "أل إي دي" التي يستخدمها من أي مكان به اتصال إنترنت.

ويوضح تنغ أن النظام يعتمد على الزراعة المائية باستخدام ماء مكرر بالأشعة فوق البنفسجية، لذا فهو آمن، وليس هناك حاجة إلى غسل الثمار، على حد قوله

ويضيف المبتكرون أن النظام صديق للبيئة ويحمي النباتات من الحشرات، وهم يرون أنه يساعد الفرد في إنتاج ما يحتاجه من الخضروات الطازجة.

وتقول الشركة إنها تصنع أيضا ما تسميه "فارم كونتينر" أو "حوض المزرعة"، الذي يتيح ربط عدة مكعبات بنظام يعمل بالطاقة الشمسية لزيادة الإنتاج، وهو يسمح بزراعة ألفي نبتة دفعة واحدة أو ما يكفي من الخس لإطعام مئات النباتيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة