مئات الأطفال يحتجون بألمانيا على موقف أوروبا من حرب غزة   
السبت 1430/1/20 هـ - الموافق 17/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 2:44 (مكة المكرمة)، 23:44 (غرينتش)
الأطفال سلموا ممثلية المفوضية الأوروبية رسالة احتجاج على موقفها الضعيف (الجزيرة نت)

خالد شمت-برلين
 
شارك مئات الأطفال الفلسطينيين والعرب في تظاهرة مساء أمس الخميس أمام ممثلية المفوضية الأوربية بالعاصمة الألمانية برلين للتنديد باستهداف إسرائيل  الأطفال والنساء والمدنيين في قطاع غزة، وللمطالبة بتدخل أوروبي لإيقاف العدوان.
 
وحمل المتظاهرون الأعلام الفلسطينية وصور الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز ورئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان ورئيس السلطة الفلسطينية الراحل ياسر عرفات، ورددوا هتافات "أوقفوا الحرب.. أوقفوا المجزرة، إسرائيل قاتلة الأطفال، ميركل تمول.. إسرائيل تدمر، انتفاضة حتى النصر".
 
ووجه الأطفال انتقادات حادة إلى الموقف العربي الضعيف والصمت الدولي، وقرأ أحدهم رسالة رسم فيها طفل من غزة لنظرائه في برلين صورة بالكلمات عن الأوضاع الغذائية والإنسانية والصحية والتعليمية لأطفال القطاع في ظل الحصار والحرب.
 
وسلم ستة أطفال نابوا عن المتظاهرين مسؤولي ممثلية المفوضية بحضور وسائل الإعلام المحلية، رسالة دعت فيها الجالية الفلسطينية ببرلين رئيس البرلمان الأوروبي هانز جيرد بورتينغ للتحرك لإيقاف حمام الدم.
 
.. ويحملون صورة عرفات أمام ممثلية المفوضية (الجزيرة نت)
خيبة أمل
وطالب الوفد مسؤولي الممثلية  بالتدخل سريعا لإنقاذ أطفال غزة، وعبروا عن خيبتهم لامتناع الاتحاد الأوروبي عن إرسال لجنة محايدة للتحقيق في استخدام إسرائيل أسلحة محرمة دوليا ضد المدنيين بالقطاع.
 
واعتبر الأطفال أن امتناع الدول الأوروبية عن التصويت  ضد إسرائيل في لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بجنيف "موقف ضعيف وتغاض عن المعاناة الإنسانية التي سببها العدوان" لافتين إلى أن مجاورة أوروبا للشرق الأوسط يجعلها معنية بالتدخل.
 
وقد أصدرت منظمة الشبيبة التابعة لحزب اليسار المعارض بيانا يطالب بالوقف الفوري للهجمات الإسرائيلية.
 
وقال البيان إن إيقاف حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إطلاق صواريخها يصبح واقعيا إذا أوقفت إسرائيل هجماتها، واعتبرت النقاش حول الطرف المسؤول عن الحرب ليس مجديا.
 
وقالت منظمة الشبيبة إن المطلوب سحب إسرائيل فورا قواتها من القطاع ورفع الحصار، والبدء في إدخال الأغذية والأدوية والمعونات الإنسانية.
 
وحسب المنظمة، سيوقف إنهاء سياسة القمع والضغوط  على الفلسطينيين  الهجمات الفلسطينية على إسرائيل "والطريق الوحيد إلى ذلك هو الاعتراف بحماس في أي مفاوضات تسوية بين إسرائيل والفلسطينيين".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة