بوتين يكتسح الدوما وواشنطن تدعو للتحقيق في الانتخابات   
الاثنين 23/11/1428 هـ - الموافق 3/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:50 (مكة المكرمة)، 10:50 (غرينتش)
بوتين يحتفي بفوزه على منافسيه في حكم روسيا (الفرنسية)

حصل حزب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (روسيا الموحدة) على تأييد كبير في الانتخابات البرلمانية التي جرت في روسيا أمس الأحد ولكن الولايات المتحدة حثت موسكو على التحقيق في اتهامات المعارضة بحدوث تلاعب على نطاق واسع في تلك الانتخابات.
 
وقد أظهرت النتائج الرسمية أن حزب روسيا الموحدة فاز بنسبة 63.6% من المقاعد النيابية بعد فرز 34% من أصوات الناخبين. وحل الحزب الشيوعي ثانيا بـ11.5% تلاه الحزب الديمقراطي الحر 9.5% ثم حزب روسيا العادلة 7.5% وهي الأحزاب التي تجاوزت عتبة الـ7% الضرورية للحصول على مقعد في البرلمان.
 
وقد أصيبت المعارضة الليبرالية -التي لا تمثيل لها في الجمعية المنتهية ولايتها باستثناء بعض النواب المستقلين- مجددا بالهزيمة مع 4.1% لحزب يابلوكو و1.1% لكل من حزب القوى المدنية واتحاد قوى اليمين.
 
من جهة أخرى أفادت اللجنة أن نسبة المشاركة بلغت أكثر من 60% مقارنة مع نسبة 56% في آخر الانتخابات البرلمانية التي جرت قبل أربع سنوات.
 
وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف بعد ظهور النتائج الأولية إن الأغلبية الساحقة من الناخبين الروس أعربوا عن تأييدهم لروسيا الموحّدة واستمرار نهج الرئيس بوتين بعد انتهاء الفترة الثانية لرئاسته.
 
السلطات تنفي وقوع تلاعب في أصوات الناخبين (الفرنسية)
مزاعم التلاعب

وأبلغ مراقبو الانتخابات عن حدوث حالات تلاعب في الانتخابات على نطاق واسع. وقال الحزب الشيوعي الذي من المرجح أن يكون أكبر قوة معارضة في البرلمان المقبل إنه سيطعن في الانتخابات أمام القضاء.
 
وأفاد الزعيم الشيوعي غينادي زيوغانوف أن محاميه سيحتاجون أسبوعا لإعداد الطعن القضائي في الانتخابات، وقال "هذه النتائج ليست عادلة، نعتزم الطعن فيها أمام المحكمة العليا".
 
وفي واشنطن قال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي التابع للبيت الأبيض غوردون غوندرو في بيان "تتضمن تقارير مبكرة من روسيا مزاعم بانتهاكات في يوم الانتخابات، نحث السلطات الروسية على التحقيق في هذه المزاعم".
 
وقد سارع رئيس اللجنة المركزية للانتخابات إلى رفض شكاوى المعارضة من حدوث تحايل في الانتخابات.
 
وعبر فلاديمير تشوروف لمحطة تلفزيون فيستي24 عن اعتقاده أنه لم تحدث انتهاكات خطيرة في التصويت، وقال "إذا قدمت شكاوى رسمية إلينا أو إلى المحاكم فسننظر فيها لكنني أعتقد أنه لم تقع انتهاكات خطيرة في الاقتراع".
 
ودعي نحو 109 ملايين ناخب للمشاركة في الانتخابات لاختيار 450 نائبا في مجلس الدوما لولاية من أربع سنوات.
 
وفي سابقة في تاريخ روسيا شارك الرئيس بوتين في الانتخابات على رأس لائحة حزبه "روسيا الموحدة"، مما يحول هذا الاقتراع إلى استفتاء فعلي حول سياسته، وهو ما أكده مؤيدوه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة