قمة بروكسل تحدد مصير انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي   
الأربعاء 1425/11/4 هـ - الموافق 15/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 11:39 (مكة المكرمة)، 8:39 (غرينتش)
الحلم التركي بالانضمام لأوروبا سيتحدد مصيره بقمة بروكسل القادمة (الفرنسية)

اقترحت هولندا التي ترأس الاتحاد الأوروبي أن يقتصر جدول أعمال القمة القادمة التي ستعقد الخميس القادم ببروكسل على برنامج محدد وقصير هو ما يتعلق بانضمام تركيا لعضوية الاتحاد.
 
ووجه رئيس الوزراء الهولندي يان بيتر بالكننده خطابات إلى قادة الإتحاد اقترح فيها بتخصيص جلسة العمل الوحيدة لتوسيع الاتحاد المؤلف من 25 دولة، حيث سيتم وضع اللمسات الأخيرة لضم بلغاريا ورومانيا والبدء بانضمام تركيا وكرواتيا العام القادم.
 
 كما أنه من المقرر أن يناقش القادة الأوروبيون إجراءات مكافحة الإرهاب وإقرار البيان الختامي الذي قد يشهد جدلا ساخنا فيما يتعلق بانضمام أنقرة.
 
نداء أردوغان
وكان رئيس الوزراء التركي وجه أمس نداء إلى قادة الاتحاد الأوروبي قبل يومين من قمتهم، مؤكدا أن بلاده لن تقبل أي احتمال آخر إلا الانضمام بشكل كامل.
أردوغان يرفض فكرة الشراكة المميزة كبديل عن الانضمام للاتحاد الأوروبي (رويترز)
 
وجدد رجب طيب أردوغان قوله إن أنقرة لن تقبل "شروطا جديدة" لبدء المحادثات رافضا في الوقت نفسه إقامة "شراكة مميزة" كبديل عن فشل مفاوضات الانضمام.
 
ومن المتوقع أن يتوجه رئيس الحكومة التركية برفقة وزير خارجيته عبد الله غل إلى بروكسل غدا.
 مذابح الأرمن
من جهة أخرى قالت باريس أمس إنها ستطلب من أنقرة إقراراها بوقوع "عمليات إبادة جماعية" ضد الأرمن في الفترة من عام 1915-1917 إبان حكم الإمبراطورية العثمانية.

وقال وزير الخارجية الفرنسي ميشال بارنييه إن بلاده ستطرح الأسئلة المتعلقة بالإبادة طوال فترة المفاوضات واصفا  إياها بأنها "جرح لا يندمل".
 
وفي رده على تلك التصريحات أكد متحدث باسم الخارجية التركية عدم الإقرار بوقوع أي شيء مما يسمى الإبادة الجماعية، مشيرا إلى أن بلاده بحاجة إلى وقت لدراسة تصريحات الوزير الفرنسي من حيث صياغتها قبل أن ترد بشكل رسمي.
 
وكانت تركيا قد رفضت الاعتراف بحجم وطبيعة مذابح الأرمن ووقفت ضد استخدام لفظ إبادة، ويعتقد أن حوالي مليون ونصف أرمني قتلوا خلال تلك الفترة وهو السبب في تأزم العلاقة بين تركيا وأرمينيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة