مسؤول أممي: العراق يعيد الأرشيف الكويتي خلال أسابيع   
الأحد 27/4/1423 هـ - الموافق 7/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مسؤول في الأمم المتحدة إن العراق سيبدأ في إعادة وثائق الأرشيف الوطني الكويتي والتي استولى عليها بعد اجتياح قواته للكويت عام 1990 وذلك خلال الأسابيع الستة المقبلة.

وذكر منسق الأمم المتحدة لملف المفقودين الكويتيين يولي فورونتسوف لدى وصوله في وقت متأخر الليلة الماضية إلى الكويت إن إعادة هذه الوثائق من جانب العراق سيتم في غضون شهر أو شهر ونصف، مشيرا إلى أن هناك تقدما قد تحقق في هذا الخصوص.

وأوضح فورونتسوف للصحفيين أنه أبلغ الحكومة الكويتية أيضا بنتائج المحادثات الفاشلة بين العراق والأمم المتحدة الأخيرة في فيينا.

وكانت هذه المحادثات التي اختتمت الجمعة الماضية، وناقشت ضرورة عودة مفتشي الأسلحة الدوليين إلى العراق كخطوة باتجاه إلغاء العقوبات المفروضة عليه منذ 12 عاما، قد انتهت بالفشل.

وقال المنسق الدولي والسفير الروسي السابق في واشنطن إن التقدم الوحيد الذي تحقق في هذه المحادثات هو موافقة بغداد على إعادة الأرشيف الكويتي.

وكان العراق قد عرض إعادة الوثائق الكويتية عبر المراقبين العسكريين التابعين للأمم المتحدة الذين يقومون بدوريات على الحدود العراقية الكويتية وليس عن طريق فورونتسوف وهو ما رفضته الحكومة الكويتية.

وأضاف فورونتسوف أنه ليس هناك أي تقدم في ما يخص أكثر من 600 كويتي وغيرهم من جنسيات أخرى تقول الكويت إنهم فقدوا خلال الاجتياح العراقي للأراضي الكويتية في الفترة بين أغسطس/آب 1999 وفبراير/ شباط 1991، وترى أنهم معتقلون في العراق.

ويؤكد العراق وجود أسرى في أراضيه لكنه يقول إنهم فقدوا أثناء انسحاب القوات العراقية من الكويت. وكانت بغداد قد اتهمت فورونتسوف في الماضي بأنه متحيز لجانب الكويت ولم تسمح له بدخول العراق منذ تعيينه في فبراير/ شباط 2000.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة