أميركا تنفي تعرض طائرتين لقصف صاروخي بأفغانستان   
الثلاثاء 1422/10/2 هـ - الموافق 18/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أفراد من المارينز الأميركي يرقبون طائرة نقل أميركية من طراز (سي 130) تحلق فوق سماء أفغانستان (أرشيف)

ـــــــــــــــــــــــ
قائد القوات الأفغانية في توره بوره: أكملنا تدمير قوات تنظيم القاعدة في المنطقة
ـــــــــــــــــــــــ

بريطانيا تقول إن قواتها في أفغانستان سيكون لها دور أكبر من قيادة قوات حفظ السلام الدولية
ـــــــــــــــــــــــ
كرزاي يلتقي في روما بالملك الأفغاني السابق ظاهر شاه ورئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني
ـــــــــــــــــــــــ

نفى متحدث عسكري أميركي تعرض طائرتين أميركيتين لهجوم صاروخي جنوب أفغانستان. في هذه الأثناء أعلن قائد القوات الأفغانية العاملة في توره بوره أن قواته أكملت عملياتها ضد قوات تنظيم القاعدة في المنطقة، في حين أعلنت بريطانيا أن قواتها في أفغانستان سيكون لها دور أكبر من قيادة عمليات حفظ السلام.

فقد نفى الميجر رالف ميلز من مشاة البحرية الأميركية اليوم تقارير سابقة ذكرت أن طائرتين أميركيتين تعرضتا لهجوم بصواريخ ستينغر في أفغانستان، لكنه اعترف بأنها اتخذت إجراءات للمراوغة بعد رصد نيران أرضية. كما نفى البنتاغون النبأ مؤكدا أن الأمر يتعلق بإطلاق نار احتفاء بالنصر من أسلحة ذات عيار صغير.

وكانت طائرتا نقل أميركيتان من طراز "سي 130" أبلغتا عن رصد نيران افترضت أنها صواريخ أرض جو، لكن متحدثا باسم القيادة المركزية الأميركية في فلوريدا قال إنه ليس هناك دليل يدعم ما تردد عن إطلاق أي صواريخ مضادة للطائرات.

وذكرت القيادة المركزية المسؤولة عن العمليات الحربية في أفغانستان أن الطائرتين رصدتا مساء أمس نيرانا لدى إقلاعهما من مطار قندهار في جنوب أفغانستان واتخذتا إجراءات مراوغة وغيرتا الاتجاه، ولم تلحق أضرار بأي منهما.

وعلى الصعيد نفسه توعد وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد اليوم الدول التي تدعم ما أسماه بالإرهاب "بعواقب وخيمة", وذلك في كلمة ألقاها أثناء اجتماع لوزراء الدفاع في الحلف الأطلسي.

عدد من أسرى القاعدة بتوره بوره (أرشيف)
تدمير قوات القاعدة
في هذه الأثناء قال القائد الأفغاني حضرت علي إن قواته أكملت اليوم الثلاثاء عملياتها للقضاء على قوات القاعدة في جبال توره بوره شرق أفغانستان. ونقلت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية عن القائد قوله إنه لم يعد لديهم أي معلومات عن وجود أي مقاتلين تابعين لتنظيم القاعدة في المنطقة.

وأوضح حضرت علي أن معتقلي القاعدة الذين يتراوح عددهم بين 45 و50 مقاتلا سيسلمون إلى الحكومة الانتقالية الجديدة في كابل، وأكد في الوقت نفسه انتشار عدد من الجنود الأميركيين في ولاية ننجرهار التي تقع بها جبال توره بوره.

وصرح علي بأن عددا من مقاتليه قضوا في المعارك التي دارت مع مقاتلي القاعدة في المنطقة في الأسبوعين الماضيين لكنه لم يذكر عدد هؤلاء القتلى.

مقاتلان أفغانيان يفحصان ذخيرة تابعة
لتنظيم القاعدة في توره بوره (أرشيف)
وكانت عمليات التمشيط البري المكثف قد تواصلت اليوم بمنطقة توره بوره من قبل مقاتلي القبائل المحلية ووحدات من القوات الخاصة الأميركية للإيقاع بفلول تنظيم القاعدة‏.‏ وقال قادة قوات التحالف الشرقي إن نحو 200 من مقاتلي القاعدة قتلوا ووقع في الأسر 66. وأكد حاجي زمان القائد الميداني بشرق أفغانستان أن عددا يصل إلى 200 مسلح ما زالوا مختبئين في كهوف توره بوره وأنفاقها‏.‏

وقال موفد الجزيرة إلى توره بوره إن المئات من مقاتلي القاعدة تمكنوا من الفرار إلى الحدود بين أفغانستان وباكستان، وبقيت بعض جيوب المقاومة في قمم الجبل الأبيض ولكنها عاجزة -على ما يبدو- عن خوض معارك ضد التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة. وأوضح أنه عسكريا قد انتهت معركة توره بوره لصالح التحالف الشرقي.

وأضاف موفد الجزيرة أنه بالنسبة للأميركيين لم تنته الحرب بعد حيث لم يتحقق حتى الآن هدف واشنطن في القبض على بن لادن أو أي من معاونيه. واعتبر أن معارك توره بوره قد تتكرر في منطقة جبلية أخرى يعتقد الأميركيون أن بن لادن يتحصن بها. وأشار إلى أن أغلب الذين يعرفون بن لادن يقولون إنه لم يغادر أفغانستان ويستبعدون فراره إلى دولة أخرى.

ومع استمرار التمشيط شهدت عمليات القصف الأميركي تغيرا نوعيا حيث توقف القصف على بعض مناطق توره بوره لمنح الفرصة لعمليات التمشيط البري. وركزت الغارات الأميركية في الساعات الماضية على المناطق الجنوبية من توره بوره القريبة من الحدود الباكستانية.

كرزاي لدى وصوله روما
محادثات كرزاي في روما
في هذه الأثناء يتوقع أن يلتقي رئيس الحكومة الانتقالية الجديدة حامد كرزاي في روما مع الملك الأفغاني السابق محمد ظاهر شاه، وذلك قبل شهر من العودة المحتملة للملك السابق إلى أفغانستان مع عدد من مساعديه، كما سيلتقي مع رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني في أول رحلة خارجية له بعد تعيينه. ووصل كرزاي إلى روما في وقت متأخر أمس الاثنين.

وبشأن قوات حفظ السلام في أفغانستان قالت بريطانيا إن الدور الذي سيضطلع به جنودها في أفغانستان أكبر من قيادة قوات حفظ السلام. وقال وزير الدفاع البريطاني غيوف هون إنه سيكون لهذه القوات قواعد ارتباط قوية لضمان أمنهم الخاص.

جاء هذا بعد يوم من تصريحات لرئيس الوزراء البريطاني توني بلير ذكر فيها أن بلاده ستنشر 1500 جندي ضمن قوات حفظ السلام الدولية التابعة للأمم المتحدة في أفغانستان. وقال المتحدث الرسمي باسم بلير إن القيادات العسكرية لـ16 دولة سيعقدون اجتماعا بهذا الخصوص في لندن غدا الأربعاء. وأوضح المتحدث أن لهذه القوات الصلاحية الكاملة لفعل أي شيء تراه مناسبا في مهمتها.

ومن المقرر أن يشارك في هذا الاجتماع كل من فرنسا وألمانيا وإسبانيا والأرجنتين وأستراليا ونيوزيلندا وكندا وتركيا والأردن وماليزيا وجمهورية التشيك والولايات المتحدة.

أسامة بن لادن
قوات خاصة إلى باكستان
وعلى الصعيد الميداني أيضا أرسلت الولايات المتحدة قوات خاصة إلى باكستان لمطاردة أسامة بن لادن. وذكرت شبكة إيه بي سي التلفزيونية الأميركية أن الإدارة الأميركية أرسلت قوات خاصة إلى باكستان للمساعدة في تنسيق العمليات لمطاردة أسامة بن لادن والمتواطئين معه.

وأشارت الشبكة إلى أن الاستخبارات الأميركية لديها عناصر في المعتقلات الباكستانية تساعد في استجواب السجناء، مضيفا أن الولايات المتحدة تمتلك الآن معلومات أكيدة صدرت معظمها من مساجين أسروا في منطقة توره بوره شرق أفغانستان تشير إلى أن بن لادن كان موجودا في هذه المنطقة قبل أن يختفي أثره منذ ثلاثة أيام.

في السياق نفسه أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش أنه لا يعرف بالتحديد أين يوجد أسامة بن لادن ولكنه واثق من أن إلقاء القبض عليه لم يعد سوى "مسألة وقت". وقال بوش في تصريحات للصحفيين بالبيت الأبيض "قد يحصل ذلك غدا أو بعد شهر أو خلال عام, لكن بن لادن سيمثل في النهاية أمام القضاء، إنه حاليا هارب ويعتقد أن بإمكانه أن يختبئ ولكن هذا ليس صحيحا".

كما أعلن المتحدث باسم البنتاغون الأميرال جون ستافلبيم أمس أن الولايات المتحدة تعتقد أن أسامة بن لادن كان موجودا في توره بوره قبل بضعة أيام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة