الأمم المتحدة: نصف أطفال أفغانستان محرمون من التعليم   
الثلاثاء 1429/4/16 هـ - الموافق 22/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:28 (مكة المكرمة)، 10:28 (غرينتش)

سوء الأوضاع الاقتصادية من أهم أسباب حرمان أطفال الأفغانيين من التعليم (رويترز-أرشيف)
قالت الأمم المتحدة إن نصف الأطفال الأفغانيين لا يذهبون إلى المدارس، وإن العدد الأكبر من هؤلاء هم من الفتيات.

وحسب ما ذكره مدير برنامج منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) في أفغانستان في مؤتمر صحفي فإنه على الرغم من التقدم بالالتحاق بالمدارس على مدى العامين الماضيين، فإن التقديرات تشير إلى أن نصف الأطفال في سن الدراسة ما زالوا خارج التعليم.

وأوضحت المنظمة أن عمالة الأطفال وأطفال الشوارع والأطفال في السجون والأطفال المعاقين بين أولئك المحرومين من التعليم لكن المجموع الأكبر بينهم هن الفتيات.

من جانبها أشارت رئيسة اليونيسيف في أفغانستان كاترين مبنجي في نفس المؤتمر الصحفي إلى أنه لا يزال هناك 1.2 مليون طفلة في سن الدراسة، لا يتاح لهن الذهاب للمدارس في أفغانستان.

ونوهت إلى أنه من الأسباب الرئيسية وراء تخلف الفتيات عن التعليم أن كثيرات منهن إما يعملن لإعالة أسرهن، وإما يتزوجن في سن مبكرة.

كما تعاني أفغانستان من نقص في عدد المعلمات، يذكر أن نسبة التعليم بين الفتيات اللائي تتراوح أعمارهن بين 15 و24 عاما في أفغانستان تبلغ 14%، مقارنة مع 51% للذكور.

وكانت حركة طالبان –التي حكمت أفغانستان منذ 1996 إلى 2001- تمنع تعليم الفتيات، لكن عدد الفتيات في التعليم حاليا، يفوق عدد الصبية أثناء حكم طالبان، كما أن عدد الأطفال الأفغانيين بالمدارس الآن أكبر من أي وقت مضى، لكن ما زالت هناك مشاكل كبيرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة