نائب إسرائيلي يرفض لقاء موسيقار يوناني بحجة العنصرية   
الأحد 1424/10/6 هـ - الموافق 30/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رفض النائب اليساري الإسرائيلي رومان برونفمان تلبية دعوة وجهها إليه الموسيقار اليوناني ميكيس تيودوراكيس بسبب رفض الأخير تقديم اعتذار عن تصريحاته ضد اليهود.

وقال برونفمان إن تيودوراكيس رفض تقديم اعتذاراته مكتوبة كما طلبها منه.

وكانت الدعوة وجهت للنائب الإسرائيلي في حزب ميرتس بواسطة الوزير الفلسطيني السابق ياسر عبد ربه، وكان الموسيقي ينوي خلال هذه الزيارة توضيح تصريحاته التي اعتبرتها الطائفة اليهودية في اليونان بأنها "معادية للسامية".

وقد ورفض الموسيقي اليوناني الاتهامات التي وجهها له المجلس اليهودي المركزي في اليونان والذي اعتبر تصريحات علنية أدلى بها تيودوراكيس عنصرية ومعادية لليهود.

وقال تيودوراكيس "كنت باستمرار إلى جانب الضعفاء والشعوب التي تناضل من أجل حقوقها, ومنهم الشعب الإسرائيلي، لقد غنيت مشاعرهم أفضل ما يمكنني وكنت دائما مؤيدا للتعايش بين الشعوب".

وقد صرح الموسيقي اليوناني في نوفمبر/تشرين الثاني الجاري خلال تقديمه سيرة ذاتية في حضور وزيرين أن اليونانيين واليهود "شعبان لا أشقاء لهما يحملان هاجس معرفة الذات وقد نجحا في فرض وجودهما"، ومضى يقول "إن هذا الشعب اليهودي الصغير هو في أساس الشر".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة