عضو بهيئة المحلفين أنقذ الموسوي من الإعدام   
الجمعة 1427/4/13 هـ - الموافق 12/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 13:48 (مكة المكرمة)، 10:48 (غرينتش)
رسم لزكريا الموسوي داخل قاعة المحكمة (الفرنسية-أرشيف)
كشفت صحيفة واشنطن بوست عن أن صوتا واحدا في هيئة المحلفين أنقذ زكريا الموسوي الذي أدين بالتآمر في هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 على الولايات المتحدة من حكم الإعدام.
 
ونقلت الصحيفة الصادرة اليوم عن رئيسة هيئة المحلفين -التي ضمت 12 عضوا – قولها إن نتيجة تصويت المحلفين على التهم الثلاث الموجهة للموسوي كانت 11 إلى 1 و10 إلى 2 و10 إلى 2.
 
ويستلزم صدور حكم الإعدام على الموسوي (37 عاما) في أي من التهم الثلاث موافقة أعضاء الهيئة بالإجماع. وحكم على زكريا -وهو فرنسي من أصل مغربي- في الرابع من مايو/ أيار الحالي بالسجن مدى الحياة.
 
وقالت رئيسة هيئة المحلفين -وهي مدرسة رياضيات من فرجينيا اتصلت بالصحيفة وطلبت عدم الكشف عن هويتها- إنها صوتت لصالح إعدام الموسوي لأن الحكومة الأميركية صاحبة الدعوى ضد المتهم "نجحت في إثبات قضيتها".
 
وأشارت إلى أنها شعرت بخيبة أمل "لأنني شعرت أن عددا كبيرا منا خدع من جانب عضو المحلفين المجهول الذي صوت بلا لن نعرف قط المنطق وراء ذلك، ونضعه في الضوء ونفحصه استنادا إلى الأدلة والحقيقة والقانون".
 
وأوضحت رئيسة الهيئة لواشنطن بوست أن المداولات أوشكت على الانهيار في اليوم الثالث بسبب خيبة الأمل من التصويت الذي جاء نتيجته 11 مع الإعدام وواحد ضده، دون أن يبدي أي عضو في الهيئة اعتراضات خلال المناقشات العلنية.
 
وأضافت أن المحلفين لم يصدقوا أن المتهم مختل عقليا، وهو ما دفع به فريق الدفاع. وقالت "أعتقد أن معظمنا كان يعتقد أن الموسوي ذكي ولماح وماهر ومناور بارع، هذه صفات ترددت كثيرا حول الطاولة"
 
وقال عضو آخر بهيئة المحلفين -تحدث للصحيفة بعد صدور الحكم شريطة عدم الكشف عن هويته- إنه صوت لصالح السجن مدى الحياة لأنه أيقن أن الموسوي كان شخصية ثانوية في مؤامرة هجمات سبتمبر، لكنه لم يكشف كيف جاءت نتيجة تصويت المحلفين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة