إيرلندا تتجه إلى تشكيل حكومة ائتلافية جديدة   
الأربعاء 1423/3/11 هـ - الموافق 22/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بيرتي أهيرن
أعلن الحزب الديمقراطي التقدمي الشريك الأصغر في الائتلاف الذي حكم إيرلندا لخمس سنوات خلت إلى جانب حزب فيانا فويل بزعامة رئيس الوزراء بيرتي أهيرن إنه خول زعيم الحزب ماري هارني البدء بمفاوضات مفتوحة لتشكيل حكومة ائتلافية جديدة مع أهيرن.

وجاء الإعلان إثر اجتماع لنواب الحزب الجدد في البرلمان. وكان رئيس الوزراء الإيرلندي أبدى رغبة في تشكيل ائتلاف حكومي جديد مع الحزب الديمقراطي رغم أن أمامه العديد من الخيارات لتشيكل حكومة بمفرده بمشاركة نواب مستقلين أو تكوين تحالف جديد مع حزب الخضر الذي يتمتع برصيد خمسة نواب في البرلمان الجديد.

وكان طرفا الائتلاف السابق تمكنا من تحقيق نتائج جيدة في الانتخابات الأخيرة على خلفية الارتياح الشعبي بشأن النتائج الإيجابية التي حققتها الحكومة إبان فترة حكمها بتحقيق نمو اقتصادي ساعد على خفض الضرائب على المواطنين ونجاحها كذلك في خفض عدد العاطلين عن العمل.

فقد ضاعف الحزب الديمقراطي التقدمي تمثيله في البرلمان ليصل عدد نوابه إلى ثمانية من أصل 166 مقعدا برلمانيا في حين سيحصل حزب رئيس الوزراء على 81 إذا تمكن من انتزاع الفوز في دائرة انتخابية لا يزال فرز الأصوات جاريا فيها إذ أعيد فرز الأصوات في سبع دوائر انتخابية بسبب احتجاجات. وكان الحزب قد حصل في انتخابات عام 1997 على 77 مقعدا.

ومهما كانت نتيجة الائتلاف الحكومي فإن أهيرن سيكون أول رئيس وزراء في إيرلندا يفوز بفترة ولاية ثانية على التتابع منذ عام 1969 عندما يجتمع البرلمان المنتخب لأول مرة في السادس من يونيو/حزيران المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة