21 قتيلا بمنطقة الكاريبي بالإعصار ساندي   
الجمعة 1433/12/11 هـ - الموافق 26/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 10:34 (مكة المكرمة)، 7:34 (غرينتش)
دمار كبير خلفه الإعصار ساندي في كوبا (الفرنسية)

لقي 21 شخصا على الأقل مصرعهم بعدما اجتاح أمس الإعصار ساندي منطقة الكاريبي، وتوقع المركز الوطني للأعاصير في ميامي بولاية  فلوريدا الأميركية أن يضعف الإعصار ساندي إلى "الفئة الأولى من الإعصارات"، لكنه سيظل يمثل تهديدا كبيرا لمعظم الساحل الشرقي للولايات المتحدة.

وضرب الإعصار منطقة الكاريبي بعد أن ازدادت شدته إثر اجتياحه أمس جاميكا ومروره فوق مياه الكاريبي الدافئة جنوب شرق كوبا حيث وصلت سرعة الرياح المصاحبة له إلى 177 كيلومترا في الساعة مخلفا دمارا خصوصا في مدينة سانتياغو دي كوبا التاريخية، التي من المقرر أن يزورها اليوم الرئيس الكوبي راؤول كاسترو لتفقد الدمار.

وقالت الحكومة الكوبية أمس إن 11 شخصا لاقوا حتفهم معظمهم بسبب سقوط أشجار أو انهيار مبان جراء الإعصار بينهم تسعة في إقليمي سانتياغو دي كوبا وغوانتانامو.

وقال مكتب الحماية المدنية في هاييتي إن تسعة أشخاص توفوا رغم أن الإعصار لم يضربها بشكل مباشر، في حين قتل شخص جراء تساقط صخور في جاميكا التي اجتاحها الإعصار الأربعاء.

لا تغيير
وحذر خبراء في الأرصاد الجوية من أن الإعصار قد يضرب معظم الساحل الشرقي للولايات المتحدة خلال ساعات. لكن مع بداية الأسبوع القادم ووسط الاستعدادات النهائية للانتخابات الرئاسية الأميركية المقررة في السادس من نوفمبر/تشرين الثاني، قد يضرب الإعصار منطقة نيو إنغلاند حيث سبب الإعصار أيرين دمارا شديدا العام الماضي.

ورفض المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني التكهن بشأن أي تغيير في برنامج الجولة الانتخابية للرئيس باراك أوباما بسبب الإعصار. وتحدث كارني عن أن أوباما طلب من فريقه عقد اجتماعات منتظمة مع مسؤولي الهيئات الاتحادية لمكافحة الكوارث لبحث تطورات الإعصار.

ولم ترد تقارير عن سقوط إصابات في قاعدة غوانتانامو الأميركية في كوبا، لكن المتحدث باسم القاعدة أكد إلغاء محاكمة عسكرية مقررة للمتهمين بالهجوم على المدمرة الأميركية "يو أس أس كول" في ميناء عدن اليمني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة