إيران تنفي اتهامات بريطانية والحسني يتهمها باغتيال الحكيم   
الخميس 1426/9/4 هـ - الموافق 6/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 6:37 (مكة المكرمة)، 3:37 (غرينتش)

رضا آصفي طالب بريطانيا بتقديم أدلة على اتهاماتها (الفرنسية-أرشيف)
نفت إيران اتهامات بريطانيا بمساعدة المسلحين في العراق، ووصفت هذه الاتهامات بأنها محض أكاذيب.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي في تصريحات صحفية إنه إذا كان لدى البريطانيين أي أدلة على اتهاماتهم فعليهم أن يقدموها.

وعبر عن ثقته بعدم وجود مثل هذه الأدلة لأنهم أنفسهم مسؤولون عن عدم استقرار العراق ويتهمون الآخرين بذلك.

وأكد أن سياسة إيران في العراق إيجابية وبناءة، وقد أقر المسؤولون العراقيون بهذا الأمر، على حد قوله.

وكانت بريطانيا حملت إيران مسؤولية الانفجارات التي أسفرت عن مقتل عدد من جنودها في العراق في العام الجاري.

وقال مسؤول بريطاني رفيع إن الحكومة البريطانية تلقي بالمسؤولية في ذلك على الحرس الثوري الإيراني. وأضاف أن الإيرانيين أمدوا مجموعة شيعية مسلحة في جنوب العراق بتكنولوجيا لصنع الأسلحة والقنابل التي استخدمت في سلسلة من الهجمات ضد جنود بريطانيين في العراق.

وهذا أول اتهام صريح من المسؤولين البريطانيين بصلة إيران بالعنف في العراق رغم أنهم ألمحوا لذلك من قبل.

وتنشر بريطانيا نحو 8000 عسكري في العراق خاصة في جنوبه، وفقدت 95 جنديا منذ غزو هذا البلد في مارس/ آذار 2003.

اتهامات عراقية
في سياق متصل اتهم رئيس الجمعية الوطنية العراقية (البرلمان) حاجم الحسني إيران بالضلوع في اغتيال الزعيمين الشيعيين آية الله محمد باقر الحكيم وعبد المجيد الخوئي في العراق عام 2003.

"
حاجم الحسني أكد أن بغداد تملك أدلة دامغة حول تورط إيران في اغتيال الحكيم والخوئي بسبب معارضتهما لتوجهاتها المستقبلية في العراق ومواقفهما المبدئية المعروفة بشأن عروبة هذا البلد
"
ونقلت صحيفة الأنباء الكويتية في عددها الصادر اليوم عن مصادر إسلامية كويتية قولها إن الحسني أقر أثناء لقائه بنواب إسلاميين كويتيين بأن بغداد تملك أدلة دامغة حول تورط إيران في اغتيال الحكيم والخوئي بسبب معارضتهما لتوجهاتها المستقبلية في العراق ومواقفهما المبدئية المعروفة بشأن عروبة هذا البلد.

وأضاف الحسني أن أجندة الحكيم والخوئي كانت لا تتفق مع الأجندة الإيرانية التي تنطق من القومية الإيرانية، مشيرا إلى أن إيران تقف وراء عدد من التفجيرات التي تحدث يوميا في أنحاء متفرقة من العراق.

وأكد أن التدخلات الإيرانية واضحة لكل عراقي، وقد استطاعت أن تخترق مختلف المليشيات المسلحة التي تسيطر على الساحة في العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة