أنباء تعاون عسكري بين الصين وكوبا تثير قلق أميركا   
الثلاثاء 20/3/1422 هـ - الموافق 12/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عبرت الولايات المتحدة اليوم عن قلقها من قيام الصين بتصدير شحنات من الأسلحة إلى كوبا، بعد ورود تقارير صحفية عن إرسال الصين ثلاث شحنات من الأسلحة والمتفجرات إلى هذه الدولة الشيوعية.

وأبلغ مساعد وزير الخارجية لشؤون شرق آسيا والمحيط الهادئ جيمس كيلي لجنة العلاقات الدولية في مجلس النواب الأميركي أن الولايات المتحدة قلقة من هذا التعاون العسكري بين البلدين.

وجاءت تصريحات كيلي ردا على سؤال حول تقرير نشر اليوم في صحيفة واشنطن تايمز نقلت فيه عن مسؤولين في وكالة الاستخبارات الأميركية قولهم إن بكين عززت علاقاتها العسكرية مع هافانا وأرسلت لها شحنات من الأسلحة والمتفجرات في الأشهر الأخيرة.

وأوضحت الصحيفة نقلا عن المسؤولين الذين طلبوا عدم الكشف عن هويتهم أن شحنات الأسلحة نقلت من الصين إلى ميناء ماريل الكوبي وشحنت على متن سفن تابعة لشركة الشحن البحري الصينية. وقالت إن تاجر سلاح صينيا معروفا هو الذي دبر هذا الصفقة.

وأشارت الصحيفة إلى أن آخر شحنة من الأسلحة تزامنت مع الزيارة التي قام بها رئيس أركان الجيش الصيني الجنرال فوكوانيو إلى كوبا في نهاية ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وأبلغ المسؤولون الصحيفة أن الولايات المتحدة ستفرض عقوبات اقتصادية على الصين والشركة الصينية إذا ما ثبتت صحة هذا التقرير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة