اتهام أميركي لكوبا بتطوير برنامج أسلحة جرثومية   
الجمعة 8/8/1424 هـ - الموافق 3/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

واشنطن تتهم إدارة كاسترو بحيازة برنامج أسلحة جرثومية
وجهت الولايات المتحدة أمس الخميس اتهاما، يعتبر الثالث من نوعه، إلى كوبا بأنها تمتلك برنامجا "محدودا" للأسلحة الجرثومية لكن كوبا نفت ذلك، متحدية الولايات المتحدة بأن تقدم دليلا على هذه الاتهامات.

وقد جاء الاتهام على لسان روجر نورييغا, أحد مساعدي وزير الخارجية الأميركي، في جلسة للجنة العلاقات الخارجية التابعة لمجلس الشيوخ بشأن كوبا حيث كان يجيب على سؤال عن سبب استمرار واشنطن في فرض نظام عقوبات على هافانا منذ أربعة عقود.

وقد نقل السناتور الديموقراطي كريستوفر دود عن وزير الخارجية الأميركي كولن باول قوله إن كوبا لا تشكل خطرا عسكريا على الولايات المتحدة متسائلا عن أسباب الإبقاء على الحصار على كوبا.

وقال نورييغا، الذي يعتبر كبير دبلوماسيي الولايات المتحدة لشؤون أميركا اللاتينية، إننا "لا نزال نعتقد أن كوبا لديها على الأقل برنامج محدود للأبحاث والتطوير في مجال الأسلحة البيولوجية الهجومية وتقدم تقنيات حيوية ثنائية الاستخدام إلى دول مارقة أخرى".

وأضاف نورييغا أن "هناك أوجه كثيرة لنوع الخطر الذي قد تشكله كوبا"، نافيا أن يكون موقفه ينطوي على تناقض مع بيان باول.

وكانت الولايات المتحدة، التي تضع كوبا في ما يسمى قائمة الدول الراعية للإرهاب، قد اتهمت الرئيس فيدل كاسترو بتشغيل برنامج للأسلحة الجرثومية مرتين العام الماضي.

ووصف وزير خارجية كوبا فيليب بيريس روكي الاتهام بأنه "كذبة مكشوفة" وتحدى الولايات المتحدة بأن تقدم دليلا عليه.

ويذكر أن الرئيس الأميركي جورج بوش اتهم الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين بتخزين أسلحة كيماوية وبيولوجية قبل غزو العراق في مارس/ آذار الماضي، إلا أنه لا يوجد دليل على وجودها حتى الآن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة