بنتاغون: بدء مراجعة مسوغات احتجاز معتقلي غوانتانامو   
الخميس 1434/12/6 هـ - الموافق 10/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 13:02 (مكة المكرمة)، 10:02 (غرينتش)
المراجعة هدفها تقويم الخطر الذي يمثله معتقلون بعينهم على أمن أميركا وليس تحديد مدى مشروعية الاحتجاز   (رويترز-أرشيف)

قالت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) إنها بدأت في مراجعة مسوغات استمرار احتجاز المشتبه بهم في قضايا الإرهاب بدون اتهامات في معتقل غوانتانامو الحربي الأميركي بكوبا، بعد أكثر من عامين من إصدار الرئيس الأميركي باراك أوباما توجيهات بمراجعة عمليات الاحتجاز هناك.

وقال مسؤولون في البنتاغون إن المجلس الدوري للمراجعة -الذي تشكل لتسهيل إغلاق المعتقل- لم يبحث بعد قضية أي سجين بعينه، لكنه يعمل الآن على إجراء المراجعات.

وجاء في بيان صادر عن البنتاغون أن "هذه العملية تقدم إسهاما مهما في تحقيق هدف إغلاق غوانتانامو من خلال ضمان أن الحكومة وضعت عملية مستدامة لمراجعة وبحث قرارات الاحتجاز السابقة في ضوء الظروف الحالية والمعلومات".

وأضاف البيان أن مجلس المراجعة سيقوّم الخطر الذي يمثله معتقلون بعينهم على أمن الولايات المتحدة وليس مشروعية احتجازهم.

وتقول واشنطن إن محاكمة ما بين ستين وثمانين سجينا من المعتقلين الذين ما زالوا في غوانتانامو، وعددهم 164 شخصا، متعذرة لأسباب عديدة، لكنهم يعتبرون -في نظرها- خطيرين لدرجة تحول دون إطلاق سراحهم.

وتعتزم الحكومة احتجاز هؤلاء المعتقلين لأجل غير مسمى وبدون اتهامات، بموجب تفويض القوة العسكرية ضد تنظيم القاعدة وأنصاره بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة