اعتقال أربعين شخصا بعد اشتباك طائفي بصعيد مصر   
الخميس 1429/11/9 هـ - الموافق 6/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 3:41 (مكة المكرمة)، 0:41 (غرينتش)
صعيد مصر شهد العديد من الاشتباكات الطائفية المتفرقة  (الفرنسية-أرشيف)
قالت مصادر أمنية وشهود عيان إن الشرطة المصرية استخدمت قنابل الغاز المسيل للدموع الأربعاء في فض اشتباك بين مسلمين ومسيحيين في قرية بمحافظة المنيا جنوبي القاهرة وألقت القبض على 40 شخصا من الطرفين.
 
وقال الشهود إن الاشتباكات التي استخدمت فيها الحجارة والعصي في قرية الطيبة تسببت في تلفيات في واجهات متاجر وصيدليات ومنازل مملوكة لمسيحيين.

وأضافوا أن مشاحنة وقعت خلال مرور جنازة أحد المسلمين في شرق القرية حيث تتركز منازل المسيحيين مما تسبب في الاشتباك الذي تدخل العشرات من رجال الشرطة لفضه.

وقالت المصادر الأمنية إن الشرطة ألقت القبض على من اشتبهت في اشتراكهم في الاشتباك، وقالت مصادر طبية إنه لا توجد بلاغات بإصابات لكن مصابين في مثل هذه الحوادث يتلقون علاجا في البيوت خوفا من إلقاء القبض عليهم إذا طلبوا المساعدة من مستشفيات.
 
وقبل شهر لقي مسيحي حتفه في اشتباك طائفي في القرية وأصيب ثلاثة  مسيحيين آخرين ومسلم واستخدمت في الاشتباك الطلقات النارية والعصي والطوب، كما وقعت اشتباكات طائفية في المنطقة في سبتمبر/أيلول الماضي.
 
يذكر أن العلاقات بين المسلمين والمسيحيين في مصر يسودها الوئام بشكل عام وتثور المشاكل الطائفية بسبب نزاعات على بناء الكنائس أو تغيير الديانة أو العلاقات بين الرجال والنساء أو حدود الأراضي الزراعية أو أراضي البناء.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة